منتديات الدويخلة

عانقت جدران منتدانا عطرك قدومك
زيينت
ساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيل زرع بذور
الأخلاقيات الراقية ولا نلبث أن نجني منها
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا
------------------------------------------اهلا وسهلا بك <اخي
/اختي>في منتديات الدويخلة انضم الي اسرة المنتدي ---------------


محمد يوسف
منتديات الدويخلة

مرحبا بكم في منتديات الدويخلة +جوهرة العيلفون+

    

المواضيع الأخيرة

» تشغيل الوندوز 95 على اي جهاز اندرويد ..2014
الأحد أكتوبر 11, 2015 12:33 pm من طرف المدير العام

» ريكفري سامسونج جالكسي اس دوز 2 GT-S7582
الأحد أكتوبر 11, 2015 12:23 pm من طرف المدير العام

» روم سيانوجين مود 12.1 غير رسمي لجهاز جالاكسي GT-I9300 S3 لولي بوب5.1.1
الأحد أكتوبر 11, 2015 12:00 pm من طرف المدير العام

» نقاش حرب المارين فورد / موت إيس هل أثر علي ألانمي ؟
الجمعة أكتوبر 09, 2015 3:31 pm من طرف Mayaso

» تسلق الفيل
الجمعة أكتوبر 09, 2015 3:16 pm من طرف Mayaso

» ما هو الريكفري في اجهزة الاندرويد وما هي استخداماته
الخميس أكتوبر 08, 2015 12:45 pm من طرف المدير العام

» البريد الإلكتروني المؤقت وكيفية استخدامه
الخميس أكتوبر 08, 2015 12:39 pm من طرف المدير العام

» الاعلان رسميا عن Samsung Galaxy S4 Active
الخميس أكتوبر 08, 2015 12:34 pm من طرف المدير العام

» الحل لتعريف الجلاكسي علي الوندوس
الأربعاء أكتوبر 07, 2015 4:32 pm من طرف المدير العام


    ﺍﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮcannibalism

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    mo7med
    mo7med

    الجنـــــــــــس : ذكر
    برجـــــك : القوس
    عدد المساهمات : 265
    نقــــــاط : 764
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/05/2011
    العمر : 27
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب مدمن انترنت
    المزاج : كووول

    ﺍﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮcannibalism

    مُساهمة من طرف المدير العام في الجمعة مايو 27, 2011 4:26 pm

    ﺍﻻﻟﻤﺎﻧﻲ ﺍﺭﻣﻴﻦ ﻣﺎﻳﻔﻴﺲ
    ﺃﻣﺜﻠﺔ ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺔ
    ﻭﺟﺪ ﺍﻷﺛﺮﻳﻮﻥ ﻋﻈﺎﻣﺎ ﺑﺸﺮﻳﺔ
    ﻓﻲ ﺃﻭﻋﻴﺔ ﻃﻬﻲ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﻧﺼﻒ
    ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻋﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻴﻦ ﻭﻣﻦ
    ﺃﺷﻬﺮ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺷﺘﻬﺮﺕ
    ﺑﻬﺬﺍ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﻗﺒﻴﻠﺔ)ﺃﻧﺎﺳﺎﺯﻱ(
    ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ
    ﻭﻳﻘﺎﻝ ﺃﻥ ﺟﻴﻤﺲ ﻛﻮﻙ ﺍﻟﺬﻱ
    ﻗﺘﻠﻪ ﺳﻜﺎﻥ ﻫﺎﻭﺍﻱ ﻗﺪ ﺗﻢ
    ﺍﻟﺘﻬﺎﻣﻪ
    ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻢ ﺍﻟﺒﺸﺮ
    ﻧﻮﻉ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﻟﻠﻤﻴﺖ ﻣﺜﻠﻤﺎ
    ﺗﻔﻌﻞ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﻓﻲ
    ﻧﻴﻮﺯﻳﻼﻧﺪﻩ ﻓﻬﻲ ﺗﻤﺠﺪ ﺫﻛﺮﻯ
    ﺍﻟﻤﻴﺖ ﺑﺄﻥ ﺗﺄﻛﻞ ﻣﺨﻪ،ﻓﺒﻌﺪ
    ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ ﺷﺨﺺ ﻟﻪ ﻣﻜﺎﻧﺔ
    ﻋﻨﺪﻫﻢ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺣﻮﻝ
    ﺟﺜﺘﻪ ﻭﻳﻨﺸﺪﻭﻥ ﺑﻌﺪ ﺍﻷﻧﺎﺷﻴﺪ
    ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺛﻢ ﻳﺴﺘﺨﺮﺝ ﺳﺎﺣﺮ
    ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻣﺞ ﺍﻟﻤﻴﺖ ﻭﻳﻮﺯﻋﻪ
    ﺑﺎﻟﺘﺴﺎﻭﻱ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺸﻴﻌﻴﻦ
    ﻟﻴﺄﻛﻠﻮﺍ ﻣﻨﻪ.
    ﻭ ﻓﻲ ﺍﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻓﻲ ﻏﻴﻨﻴﺎ
    ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺗﻘﻮﻡ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺍﻟﻔﻮﺭ
    ﺑﺄﻛﻞ ﻟﺤﻢ ﺍﻟﻤﻴﺖ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ
    ﺍﻹﻣﻬﺎﺕ ﻭ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻓﻘﻂ ﻓﻲ
    ﺍﺣﺘﻔﺎﻝ ﺧﺎﺹ،ﻣﻤﺎ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ
    ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻣﺮﺽ ﺍﻟﻜﻮﺭﻭ ﺑﻴﻦ ﺗﻠﻚ
    ﺍﻟﻔﺌﺔ ﻓﻘﻂ.
    ﻭﻳﻘﻮﻝ ﺭﺍﻭﻝ ﺩﻯ ﻛﻴﻦ ﻣﺆﺭﺥ
    ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ"ﻛﺎﻥ
    ﺟﻤﺎﻋﺘﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﺓ ﻳﻐﻠﻮﻥ
    ﻭﺛﻨﻴﻴﻦ ﺑﺎﻟﻐﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺪﻭﺭ،
    ﻭﻳﺸﻜﻮﻥ ﺍﻷﻭﻻﺩ ﻓﻲ ﺳﻔﺎﻓﻴﺪ
    ﻭﻳﻠﺘﻬﻤﻮﻧﻬﻢ ﻣﺸﻮﻳﻴﻦ"ﻭ
    ﻳﻘﺼﺪ ﺑﺎﻟﻮﺛﻨﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ
    ﻣﻦ ﺳﻜﺎﻥ ﻣﻌﺮﺓ ﺍﻟﻨﻌﻤﺎﻥ ﻓﻲ
    ﺳﻮﺭﻳﺎ!!!!
    ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
    ﺗﻮﺍﺗﺮﺕ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﻋﻦ ﺃﻛﻞ ﺍﻟﺠﻨﻮﺩ
    ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﻴﻦ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻭ ﺃﻛﻞ
    ﺃﻋﺪﺍﺋﻬﻢ ﻭ ﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ
    ﻣﺤﺎﺻﺮﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ
    ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﻭ ﻗﻄﻊ ﺍﻟﻤﺆﻭﻧﺔ
    ﻋﻨﻬﻢ ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺰﺭ
    ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ
    ﺍﺷﺘﻬﺮ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻔﺎﺣﻴﻦ
    ﺑﺄﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻣﺜﻞ ﺍﺭﻣﻴﻦ
    ﻣﺎﻳﻔﻴﺲ ﻓﻨﻲ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ
    ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻋﺘﺮﻑ ﺑﻘﺘﻞ
    ﻭﺃﻛﻞ ﺭﺟﻞ ﻓﻲ ﺃﻭﺍﺋﻞ ﻋﺎﻡ
    2001ﺣﻴﺚ ﺍﻟﺘﻘﻰ ﺑﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ
    ﺃﻋﻠﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺃﻧﻪ
    ﻳﻄﻠﺐ"ﺷﺎﺑﺎ ﻗﻮﻱ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﻣﺎ
    ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻋﺸﺮ ﻭﺍﻟﺜﻼﺛﻴﻦ،
    ﻟﻠﺬﺑﺢ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻣﺎﻳﻔﻴﺲ ﺑﻌﺪ
    ﺫﻟﻚ ﺇﻧﻪ ﻗﺘﻠﻪ ﺑﺮﺿﺎ ﺍﻷﺧﻴﺮ,
    ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻣﺎ ﻳﺰﻋﻢ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ
    "ﺍﻟﺘﺮﺍﺿﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻌﻞ"ﻟﻢ
    ﻳﻬﺪﺉ ﻣﻦ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻻﺷﻤﺌﺰﺍﺯ ﺍﻟﺘﻲ
    ﺃﺻﺎﺑﺖ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ.
    ﻭ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻔﺎﺣﻴﻦ ﺃﻳﻀﺎ ﺃﻟﺒﺮﺕ
    ﻓﻴﺶ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﻏﺘﺼﺐ ﻭﻗﺘﻞ
    ﻭﺃﻛﻞ ﻋﺪﺩﺍ ﻣﻦ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺧﻼﻝ
    ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻨﺎﺕ,ﻭﻗﺪ ﻗﺎﻝ ﺇﻧﻪ ﻛﺎﻥ
    ﻳﺸﻌﺮ ﺑﻠﺬﺓ ﺟﻨﺴﻴﺔ ﻫﺎﺋﻠﺔ
    ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺫﻟﻚ,ﻭﺃﻳﻀﺎ ﺍﻟﺴﻔﺎﺡ
    ﺍﻟﺮﻭﺳﻲ ﺃﻧﺪﺭﻳﻪ ﺗﺸﻴﻜﺎﺗﻴﻠﻮ،
    ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺘﻞ53ﺷﺨﺼﺎ ﻋﻠﻰ
    ﺍﻷﻗﻞ ﺑﻴﻦ ﻋﺎﻣﻲ1978ﻭ1990
    ﻛﻤﺎ ﺇﺷﺘﻬﺮﺕ ﻗﻀﻴﺔ ﺇﺳﻲ
    ﺳﺎﺟﺎﻭﺍ،ﺁﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺑﺸﺮ
    ﻳﺎﺑﺎﻧﻲ ﺇﺷﺘﻬﺮ ﺑﻘﺘﻠﻪ ﻃﺎﻟﺒﺔ
    ﺍﻟﺴﻮﺭﺑﻮﻥ ﺍﻟﺪﻧﻤﺎﺭﻛﻴﺔ ﺭﻳﻨﻴﻪ
    ﻫﺎﺭﺗﻴﻔﻴﻠﺖ،ﻭﺍﻟﺬﻱ ﺇﻋﺘﺒﺮﻩ
    ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ"ﻣﺠﻨﻮﻥ"ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻻ
    ﻳﻤﻜﻦ ﺇﺧﻀﺎﻋﻪ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤﺔ،
    ﻓﺘﻢ ﺇﻋﺎﺩﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﺣﻴﺚ
    ﻣﻜﺚ ﻓﻲ ﻣﺼﺢ ﻋﻘﻠﻲ ﻟﺨﻤﺴﺔ
    ﻋﺸﺮ ﺷﻬﺮﺍ،ﺧﺮﺝ ﺑﻌﺪﻫﺎ
    ﻭﻳﻌﻴﺶ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻃﻠﻴﻘﺎ ﻓﻲ
    ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ،ﻭﻳﺸﻴﺮ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﺃﻥ
    ﺫﻟﻚ ﺗﻢ ﺑﺘﺪﺧﻞ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻟﻤﺘﻨﻔﺬ
    ﻓﻲ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ.
    ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ:ﺑﻴﻦ ﻋﺼﻮﺭ
    ﻭﺛﻘﺎﻓﺎﺕ
    ﺑﻘﻠﻢ ﻛﻠﻴﺮ ﻣﻴﺮﻓﻲ ﺑﻲ ﺑﻲ ﺳﻲ
    ﺃﻭﻧﻼﻳﻦ
    ﻗﺪﻡ ﺁﺭﻣﻴﻦ ﻣﺎﻳﻔﻴﺲ،ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ
    ﻳﺤﺎﻛﻢ ﺑﺘﻬﻤﺔ ﺃﻛﻞ ﺭﺟﻞ ﺁﺧﺮ
    ﻳﻌﺮﻓﻪ،ﻧﺼﻴﺤﺔ ﺑﺄﻻ ﻳﺤﺬﻭ ﺃﺣﺪ
    ﺣﺬﻭﻩ،ﻏﻴﺮ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ
    ﺍﻟﻤﺮﺟﺢ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﻟﻤﺎﻧﻲ
    ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺤﺎﺩﻱ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻫﻮ
    ﺁﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﺘﺬﻭﻕ ﻟﺤﻢ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻣﻦ
    ﺑﻴﻦ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺟﻠﺪﺗﻪ.
    ﻓﺒﻌﺪ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻣﻦ
    ﺍﻟﺠﺪﺍﻝ ﺣﻮﻝ ﻣﺎ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ
    ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﻐﺮﻳﺐ ﻣﻮﺟﻮﺩﺍ،ﺻﺎﺭ
    ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻷﺟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻋﻠﻰ
    ﺍﺗﻔﺎﻕ ﺑﺄﻥ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ
    ﺗﻘﻠﻴﺪ ﺗﻮﺍﺗﺮ ﻇﻬﻮﺭﻩ ﻋﻠﻰ
    ﺍﺧﺘﻼﻑ ﺛﻘﺎﻓﺎﺕ ﻭﻋﺼﻮﺭ،ﻭﺇﻥ
    ﻛﺎﻥ ﻣﺪﻯ ﺷﻴﻮﻉ ﻫﺬﻩ
    ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻣﺤﻞ ﺟﺪﻝ
    ﺑﺤﺜﻲ ﻣﺰﺩﺣﻢ.
    ﻟﻘﺪ ﺃﺛﺎﺭﺕ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﺎﻳﻔﻴﺲ
    ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﻈﺮﻫﺎ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ
    ﺷﻌﻮﺭﺍ ﻋﺎﻣﺎ ﺑﺎﻻﺷﻤﺌﺰﺍﺯ،ﻓﻘﺪ
    ﺍﻋﺘﺮﻑ ﻓﻨﻲ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺑﻘﺘﻞ
    ﻭﺃﻛﻞ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﺘﻘﻰ ﺑﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ
    ﺃﻋﻠﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎ ﺷﺨﺺ ﻳﺮﻳﺪ ﺃﻥ
    ﻳُﻘﺘﻞ ﻭﻳُﻠﺘﻬﻢ.
    ﻭﺣﺘﻰ ﻭﺇﺫﺍ ﻓﻬﻢ ﺍﻟﺒﻌﺾ
    ﺍﺿﻄﺮﺍﺭ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺃﻛﻞ ﺃﺧﻴﻪ
    ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﻇﺮﻭﻑ ﺣﺘﻤﻴﺔ ﻣﻦ
    ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ،ﻓﻤﻦ ﺍﻟﺼﻌﺐ
    ﺍﻟﻘﺒﻮﻝ ﺑﻔﻜﺮﺓ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻢ
    ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻛﺸﻜﻞ ﻃﻘﺴﻲ ﻏﺮﻳﺐ
    ﻣﻬﻤﺎ ﻗﻴﻞ ﻋﻦ ﻗﺒﻮﻝ ﻣﺸﺘﺮﻙ
    ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ.ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺃﻡ ﻭﺳﻴﻠﺔ
    ﺗﺸﻨﻴﻊ؟
    ﺇﻥ ﺗﻌﺒﻴﺮ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ
    ﺑﺎﻟﻠﻐﺎﺕ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ
    cannibalismﻣﺸﺘﻖ ﻣﻦ ﺍﺳﻢ
    ﻗﺒﻴﻠﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻴﺔ
    ﺑﺠﺰﺭ ﺍﻟﻬﻨﺪ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ
    ﻋﺮﻓﺖ ﺑﺎﺳﻢ ﻗﺒﻴﻠﺔ ﺍﻟﻜﺎﺭﻳﺐ،
    ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺪﺙ ﻋﻨﻬﺎ
    ﺍﻟﻤﺴﺘﻜﺸﻒ ﻛﺮﻳﺴﺘﻮﻓﺮ
    ﻛﻮﻟﻮﻣﺒﻮﺱ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ،ﺣﻴﺚ
    ﺯُﻋﻢ ﺃﻥ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﺗﺄﻛﻞ
    ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ-ﻭﻣﺎﺯﺍﻝ ﻟﻢ
    ﻳﺜﺒﺖ ﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻠﻚ
    ﺍﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻓﻌﻠﺖ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻋﺪﻣﻪ.
    ﻭﻗﺪ ﻗﻮﺑﻠﺖ ﺍﻟﻘﺼﺺ ﺍﻷﻭﻟﻰ
    ﻋﻦ ﺃﻛﻠﺔ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻭﺍﻟﺘﻲ
    ﺭﻭﺍﻫﺎ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﺮﻭﻥ
    ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﻮﻥ ﺑﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺸﻜﻚ
    ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺎﺱ ﺃﻥ ﺍﺩﻋﺎﺀﺍﺕ ﻣﻦ
    ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﻳﺮﺟﺢ ﺍﻟﺘﺬﺭﻉ ﺑﻬﺎ
    ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ ﻹﺛﺒﺎﺕ ﺿﺮﻭﺭﺓ
    ﺍﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ
    ﺍﻟﻐﺮﻳﺒﺔ ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﺍﻻﺭﺗﻘﺎﺀ ﺑﻬﺎ.
    ﻓﻔﻜﺮﺓ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ
    ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﺖ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻛﻮﺳﻴﻠﺔ
    ﻟﻠﺘﺸﻨﻴﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ،ﻓﻘﺪ
    ﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﻓﻜﺮﺓ ﺑﻴﻦ
    ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﻮﺭ
    ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ ﺗﺼﻮﺭ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﺍﻟﺬﻱ
    ﻳﺘﺬﻭﻕ ﺩﻡ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺮﺿﻊ ﻣﻦ
    ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﻴﻦ.
    ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﺮﺹ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻨﺎﻭﻝ
    ﺑﻪ ﺑﺎﺣﺜﻮ ﻋﻠﻢ ﺍﻷﺟﻨﺎﺱ ﻣﺴﺄﻟﺔ
    ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ،ﻳﺒﺪﻭ ﺃﻥ
    ﻫﻨﺎﻙ ﺃﻣﺜﻠﺔ ﻣﻮﺛﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﻭﺙ
    ﻣﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﺧﻼﻝ
    ﻋﺼﻮﺭ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺳﻮﺍﺀ ﻓﻲ
    ﺷﻜﻞ ﻃﻘﺴﻲ ﺃﻭ ﻟﻠﺒﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ
    ﻗﻴﺪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ.ﺣﺐ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﻭﺣﺐ
    ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ
    ﻓﻤﻦ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺷﻌﺐ
    ﺍﻷﺯﺗﻴﻚ،ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸﻌﺐ
    ﺍﻷﺻﻠﻲ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﻲ ﻓﻲ
    ﺍﻟﻤﻜﺴﻴﻚ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻐﺰﻭ ﺍﻷﺳﺒﺎﻧﻲ
    ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻋﺸﺮ،
    ﻣﺎﺭﺱ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻋﻠﻰ
    ﻧﻄﺎﻕ ﻭﺍﺳﻊ ﻛﺠﺰﺀ ﻣﻦ
    ﺍﻟﻄﻘﺲ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ
    ﺍﻟﻘﺮﺍﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺃﺳﺮﻯ
    ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ،
    ﻭﻫﻲ ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ
    ﺑﺎﺳﻢ ﺃﻛﻞ ﺍﻟﻐﺮﺑﺎﺀ ﺃﻭ ﺍﻷﻋﺪﺍﺀ
    exocannibalism.
    ﻭﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ
    ﺍﻟﺤﺎﻟﻲ ﺍﺗﻬﻤﺖ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ
    ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﻳﻦ ﻓﻲ ﺟﻤﻬﻮﺭﻳﺔ
    ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﻮ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ ﺑﺄﻛﻞ
    ﻟﺤﻮﻡ ﺃﻋﺪﺍﺋﻬﻢ،ﻭﺇﺟﺒﺎﺭ ﺃﺳﺮ
    ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﻞ ﺃﻋﻀﺎﺀ
    ﺫﻭﻳﻬﻢ.
    ﻛﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺳﻜﺎﻥ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﺎ
    ﺍﻷﺻﻠﻴﻴﻦ ﻣﺎﺭﺳﻮﺍ ﺻﻮﺭﺓ ﺃﺧﻒ
    ﻣﻦ ﺃﻛﻞ ﻟﺤﻮﻡ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻣﻦ
    ﺍﻷﺻﺪﻗﺎﺀ ﻭﺍﻷﻗﺎﺭﺏ،ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺗﻰ
    ﻋﺎﺩﺓ،ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻋﺮﻓﺖ ﺑﺎﺳﻢ
    endocannibalism.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 3:19 pm