منتديات الدويخلة

عانقت جدران منتدانا عطرك قدومك
زيينت
ساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيل زرع بذور
الأخلاقيات الراقية ولا نلبث أن نجني منها
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا
------------------------------------------اهلا وسهلا بك <اخي
/اختي>في منتديات الدويخلة انضم الي اسرة المنتدي ---------------


محمد يوسف
منتديات الدويخلة

مرحبا بكم في منتديات الدويخلة +جوهرة العيلفون+

    

المواضيع الأخيرة

» تشغيل الوندوز 95 على اي جهاز اندرويد ..2014
الأحد أكتوبر 11, 2015 12:33 pm من طرف المدير العام

» ريكفري سامسونج جالكسي اس دوز 2 GT-S7582
الأحد أكتوبر 11, 2015 12:23 pm من طرف المدير العام

» روم سيانوجين مود 12.1 غير رسمي لجهاز جالاكسي GT-I9300 S3 لولي بوب5.1.1
الأحد أكتوبر 11, 2015 12:00 pm من طرف المدير العام

» نقاش حرب المارين فورد / موت إيس هل أثر علي ألانمي ؟
الجمعة أكتوبر 09, 2015 3:31 pm من طرف Mayaso

» تسلق الفيل
الجمعة أكتوبر 09, 2015 3:16 pm من طرف Mayaso

» ما هو الريكفري في اجهزة الاندرويد وما هي استخداماته
الخميس أكتوبر 08, 2015 12:45 pm من طرف المدير العام

» البريد الإلكتروني المؤقت وكيفية استخدامه
الخميس أكتوبر 08, 2015 12:39 pm من طرف المدير العام

» الاعلان رسميا عن Samsung Galaxy S4 Active
الخميس أكتوبر 08, 2015 12:34 pm من طرف المدير العام

» الحل لتعريف الجلاكسي علي الوندوس
الأربعاء أكتوبر 07, 2015 4:32 pm من طرف المدير العام


    بعض صور الاعجاز العلمي للقرأن الكريم ..واعجازات اخرى بين القران والعلم

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    mo7med
    mo7med

    الجنـــــــــــس : ذكر
    برجـــــك : القوس
    عدد المساهمات : 265
    نقــــــاط : 764
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/05/2011
    العمر : 27
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب مدمن انترنت
    المزاج : كووول

    بعض صور الاعجاز العلمي للقرأن الكريم ..واعجازات اخرى بين القران والعلم

    مُساهمة من طرف المدير العام في السبت مايو 19, 2012 8:35 pm

    [size=25]بسم الله الرحمن الرحيم

    احببت ان انقل لكم بعض الصور في اعجاز القران وقصصه

    ارجو الاستفادة منها وارجو الدعاء لي والمسلمين وفق الله منتديات على كيفك والعاملين عليه ...





    إخوة يوسف وعدد الكواكب
    هل هناك إعجاز علمي في قصة سيدنا
    يوسف عليه السلام يتعلق بعدد الكواكب في المجموعة الشمسية؟ وهل صحيح أنه
    يوجد أحد عشر كوكباً فقط؟ ....



    انتشرت في الآونة الأخيرة معجزة مزعومة عن عدد الكواكب في المجموعة الشمسية
    وأن القرآن قد أشار إليها في قوله تعالى على لسان سيدنا يوسف عليه السلام:
    (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ
    كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) [يوسف:
    4]. فما هي حقيقة هذا الأمر؟
    أقول يا إخوتي إن بعض الناس يتسرع في إطلاق كلمة "معجزة" على أي ظاهرة
    يراها أو يظنها، والمؤمن كيِّس فطِن وينبغي عليه أن يتثبَّت من صدق
    المعلومة قبل نشرها أو الاعتقاد بها. فالآية الكريمة ليس من الضروري أن
    تشير إلى عدد الكواكب في المجموعة الشمسية، فسيدنا يوسف رأى 11 كوكباً،
    والله تعالى لم يخبرنا أنه لا يوجد في مجموعتنا الشمسية إلا 11 كوكباً، بل
    هذه الكواكب هي رموز لإخوة سيدنا يوسف عليه السلام.
    يقول أحد علماء الغرب الذين تعمقوا في دراسة الكون والمجرات، وبعد أن قام
    بدراسة إحصائية لعدد المجرات والنجوم في الكون، واحتمال وجود كواكب أخرى
    خارج المجموعة الشمسية: إن عدد الكواكب في الكون والتي تشبه الأرض يبلغ
    أكثر من عدد النجوم في مجرتنا، بل هناك آلاف البلايين وربما أكثر!!
    ولذلك لا يمكن أن نحصر عدد الكواكب بأحد عشر كوكباً فقط، فعدد الكواكب التي
    تدور حول الشمس عشرة بما فيها الأرض، وإذا استثنينا الأرض نجدها تسعة،
    وربما يكشف العلماء عن كواكب أخرى في مجموعتنا الشمسية، لأننا لم نتمكن بعد
    من الخروج خارج حدود النظام الشمسي.
    هذا هو النظام الشمسي الذي قدَّره الله لنا، ويتألف من الشمس وعشرة كواكب
    رئيسية بالإضافة إلى عدد من الأقمار تدور حولها، وكذلك آلاف الكويكبات
    الصغيرة، وملايين الحجارة التي تسبح حول الشمس بنظام محكم، فلا تصادم ولا
    خلل ولا مشاكل، بل نظام مقدَّر يدل على قدرة الخالق تبارك وتعالى.
    ولذلك لا تزال معلوماتنا ضئيلة وحتى لو اكتشف العلماء أن عدد الكواكب في
    النظام الشمسي هو أحد عشر، فهذا لا يدعونا للقول إن القرآن حدد هذا العدد
    قبل أربعة عشر قرناً، بل ربما يكشف العلماء كواكب جديدة، ويمكن أن نقدم
    النصائح التالية:
    1- إن الآية الكريمة (إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا) لا تتحدث
    عن عدد الكواكب في المجموعة الشمسية، ولكن تتحدث عن عدد إخوة يوسف، والكوكب
    هو رمز في الحلم يرمز للأخ، أما العدد 11 فيرمز إلى عدد إخوة يوسف.
    والأحلام تأتي مرمزة أو مشفَّرة كما نعلم.
    2- إن عدد الكواكب التي تدور حول الشمس مجهول وقد علمنا منه عشرة ولا يزال
    العلماء يكتشفون المزيد. وهناك بلايين الكواكب تنتشر في أرجاء الكون والعدد
    لا يقتصر على أحد عشر.
    3- ينبغي التأكد من أي معلومة قبل بثها عبر الإنترنت استجابة لقول الحق
    تبارك وتعالى: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا
    تَعْلَمُونَ) [الأنبياء: 7]. ولذلك لا نريد أن يكون الإعجاز العلمي مدخلاً
    للمشككين والملحدين لنقد هذا الدين الحنيف.
    ـــــــــــــ


    البروج الكونية
    ما هي حقيقة البروج الكونية؟ ماذا يقول علماء القرن الحادي والعشرين؟ وماذا
    يقول القرآن الذي نزل في القرن السابع الميلادي؟ لنقرأ ونـتأمل ونتدبر هذه
    الآيات العظيمة...



    يقول تبارك وتعالى في محكم الذكر: (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ
    الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ
    صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ
    فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) [غافر: 64]. سوف نعيش في رحاب
    هذه الآية الكريمة وما تحويه من معجزات كونية مبهرة، وهذه المعجزات أيها
    الأحبة لم تتضح إلا حديثاً جداً في القرن الحادي والعشرين، وقد أودع الله
    تبارك وتعالى هذه المعجزات في آيات كتابه لتكون دليلاً على صدق هذا الكتاب،
    والله تبارك وتعالى هو القائل: (سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ
    وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ
    يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) [فصلت: 53]. ولكن
    قبل ذلك دعونا نأخذ فكرة عن الكون، وما يحويه من بناء محكم ومجرات لا يعلم
    عددها إلا الله تعالى، وغبار كوني ودخان كوني ومادة مظلمة لا يعلم طبيعتها
    إلا الخالق تبارك وتعالى.
    ففي البداية.. طالما نظر الناس إلى كوننا على أنه كون ثابت، وأن الأرض التي
    نعيش عليها هي في مركز الكون، وأن الشمس والقمر والكواكب والنجوم تدور حول
    هذه الأرض، وهكذا تصور العلماء الكون على أنه كون ثابت وأن الأرض تقع في
    مركز الكون وهي ثابتة لا تتحرك، وأن النجوم تدور حولها في أفلاكها.

    عندما جاء العصر الحديث، اكتشف العلماء أن كل ما نراه من نجوم في السماء هو
    جزء ضئيل من مجرتنا درب التبانة. هذه النجوم التي نراها في السماء بالعين
    المجردة هي جزء من هذه المجرة والمجرة هي تجمع من النجوم يحوي مئات
    البلايين من النجوم. وبعد ذلك اخترع العلماء العدسات المقربة أو التلسكوبات
    فاستطاعوا أن ينظروا خارج مجرتنا، فرأوا أن الكون يزهر بالمجرات، وقدروا
    عدد هذه المجرات بأكثر من مائة ألف مليون مجرة كلها تسبح في هذا الكون
    الواسع بنظام دقيق.
    ولكن في البداية ظن العلماء أن هنالك فضاءً كونياً كبيراً، واعتبروا أن
    المسافات التي بين النجوم والمجرات فارغة لا تحوي شيئاً ولذلك أطلقوا مصطلح
    Space أي "فضاء" ولكن بعد ذلك تبين لهم أن هذا الفضاء ليس فضاءً بكل معنى
    الكلمة، اكتشفوا وجود مادة مظلمة تملأ الكون، حتى إن بعض الحسابات تخبرنا
    بأن نسبة المادة المظلمة والطاقة المظلمة وهي مادة غير مرئية لا نراها ولا
    نعرف عنها شيئاً تشغل من الكون أكثر من 96 % والمادة المرئية والطاقة
    المرئية أيضاً الطاقة العادية يعني لا تشغل إلا أقل من 4 % من حجم هذا
    الكون.
    لقد بدأ العلماء يكتشفون بنية معقدة لهذا الكون، فاكتشفوا بأن المجرات
    تتوضع على خيوط دقيقة وطويلة تشبه نسيج العنكبوت، واكتشفوا أيضاً أن المادة
    المظلمة تنتشر في كل مكان وتسيطر على توزع المجرات في الكون.
    وبعد ذلك أدركوا أنه لا يوجد أي فراغ في هذا الكون فأطلقوا كلمة Buildingأي
    "بناء" على هذا الكون، وهذه الكلمة جديدة عليهم لأنهم رؤوا في هذا الكون
    بالفعل بناءً محكماً، ولكن هذه المعلومة ليست جديدة على كتاب الله تبارك
    وتعالى، فقد وصف الله عز وجل السماء في آيات القرآن بأنها بناء، لا توجد
    ولا آية واحدة تتحدث عن السماء وتصفها بأنها فضاء، لا.. إنما دائماً نجد
    القرآن يستخدم كلمة البناء، يقول تبارك وتعالى: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى
    السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا
    مِنْ فُرُوجٍ) [ ق: 6]، ويقول في آية أخرى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ
    اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ
    لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ، الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا
    وَالسَّمَاءَ بِنَاءً) [البقرة: 21-22]، ويقول في آية أخرى: (وَالسَّمَاءَ
    بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ) أي بقوة (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ
    وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) [الذاريات: 47] هذه الآية تتحدث عن التوسع الكوني
    الذي ينادي به العلماء اليوم.
    وفي آية أخرى يقول تبارك وتعالى: (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ
    قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ
    وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ) [غافر: 64]، ويقول أيضاً مقسِماً
    بالسماء: (وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا) [الشمس: 5]، وهكذا آيات كثيرة تأتي
    دائماً بصيغة البناء لتؤكد لنا أن الكون بناء، وهذا ما وجده العلماء
    يقيناً في القرن الحادي والعشرين.

    وجد العلماء بأن الكون عبارة عن بناء محكم، ولذلك فالأبحاث الصادرة حديثاً،
    والتي ينال أصحابها الجوائز عليها، تهدف بالدرجة الأولى الأبحاث الكونية
    الحديثة إلى اكتشاف بنية الكون، تهدف إلى اكتشاف البناء الكوني. وهنا تتجلى
    معجزة القرآن، فالعلماء عندما أطلقوا على الكون اسم (فضاء) كانوا مخطئين،
    واليوم يعدلون عن هذه التسمية إلى ما هو أدق منها فيستخدمون كلمة (البناء)
    من أجل وصف الكون، ولكن هذه الكلمة موجودة منذ أكثر من أربعة عشر قرناً في
    كتاب الله تعالى تبارك وتعالى، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن القرآن
    الكريم دقيق من الناحية العلمية واللغوية، فجميع كلماته تأتي مناسبة
    تماماً للحقيقة الكونية التي يصفها.
    ولكن.. ماذا يعني قوله تعالى (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ
    قَرَارًا) ما معني كلمة (قَرَارًا)، وكيف نحسُّ بهذا القرار؟ إننا نعيش على
    هذه الكرة الأرضية، والله تبارك وتعالى زوّد هذه الأرض بحقل للجاذبية بحيث
    أنه يجذبنا إليها في كل لحظة، فنحس بالاستقرار


    إن رواد الفضاء مجرد أن غادروا الغلاف الجوي، وارتفعوا خارج الأرض فإنهم
    على الفور يفقدون أوزانهم ويحس رائد الفضاء وكأنه يسبح في بحر عميق، فإذا
    أراد أن يأكل اضطرب لديه نظام الأكل، لأنه تعود على نظام الجاذبية الأرضية،
    وإذا أراد أن ينام لا يستطيع النوم لأنه ليس لديه أرض يستقر عليها وينام
    عليها، بل إنهم أحياناً يضعون نوابض على رؤوسهم ليضغطوا هذه الرؤوس فيحسّون
    بشيء من الثقل ليتمكنوا من النوم، وتضطرب لديهم الذاكرة، وتضطرب لديهم
    الدورة الدموية، ونظام عمل القلب يضطرب، وكثير من الأشياء.
    كل هذه النعم لم نحس بها إلا بعد أن غادر رواد الفضاء وخرجوا خارج الأرض
    ووصفوا لنا ما يحسون به، وهناك علم قائم بذاته اليوم، يدرس المشاكل التي
    يسببها فقدان الجاذبية الأرضية، وهذا العلم يهتم بالدرجة الأولى برواد
    الفضاء، وبالناس الذين يمضون فترات طويلة سواء في الفضاء الخارجي أو في
    الغواصات في أعماق البحار.
    ومن هنا ندرك أهمية هذه الجاذبية وأهمية هذا القرار وهذا الأمر لم يكن أحد
    يدركه في زمن نزول القرآن ولكن الله تبارك وتعالى ذكرنا بهذه النعمة فقال:
    (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً
    وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ
    ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ )
    [غافر: 64]. لو تأملنا جميع الأبحاث الكونية الصادرة حديثاً، نلاحظ أن هذه
    الأبحاث تؤكد أن الكون ليس فيه أي فراغ على الإطلاق، وهذا ما وصفته لنا
    الآية في قول الحق تبارك وتعالى: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ
    فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ )
    [ ق: 6].

    في البداية اعتقد علماء الفلك عندما رأوا فجوات في السماء أن الكون يحوي
    هذه الفجوات العميقة والضخمة جداً، فأطلقوا عليها اسم (الفجوات الكونية )
    أو (الثقوب الكونية ) واعتبروا أنها عبارة عن فراغات لا يوجد فيها أي شيء،
    ولكن بعد أن اكتشفوا المادة المظلمة ماذا وجدوا؟ وجدوا أن هذه الفراغات
    ليست بفراغات حقيقة، إنما تحوي مادة مظلمة غير مرئية تساوي أضعاف ما يحويه
    الكون من المادة العادية المرئية، وهنا أيضاً يتجلى القسم الإلهي عندما قال
    تبارك وتعالى: (فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ، وَمَا لَا تُبْصِرُونَ )
    [الحاقة: 39] إذاً هناك أشياء لا نبصرها وهي أعظم من الأشياء التي نبصرها.

    البروج
    إذا تأملنا هذه الآية الكريمة (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ
    فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا ) [ ق: 6] نلاحظ أن الكون فعلاً فيه بناء
    هندسي رائع، فالعلماء بعدما اكتشفوا النسيج الكوني، يتحدثون عن (حُبُك)
    موجودة في هذا الكون، يتحدثون عن نسيج محكم يملأ هذا الكون، يتحدثون عن
    أعمدة كونية، حتى أنهم اكتشفوا منذ مدة جدران كونية كل جدار يبلغ طوله
    ملايين السنوات الضوئية، جدار مليء بالنجوم والمجرات (جدار كوني) وهنالك
    أعمدة كونية أيضاً، وهنالك جسور كونية، وهنا ربما نتذكر قول الحق تبارك
    وتعالى عندما قال عن نفسه: (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ
    بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا ) [الفرقان: 61] فما
    هي البروج الكونية؟
    لقد فسر بعض العلماء هذه الآية على أن البروج الكونية هي: النجوم التي تصطف
    بطريقة معينة توحي إليهم ببعض الحيوانات مثل الثور والعقرب والجدي وغير
    ذلك، فأطلقوا على هذه أسماء البروج وعددها اثنا عشر برجاً، ولكن تبين
    للعلماء بعدما اكتشفوا الكون وأسراره والأبعاد بين المجرات والنجوم: أن هذه
    النجوم التي تظهر لنا وكأنها على نفس المستوى، تبين أن هذه النجوم لا
    علاقة فيما بينها، قد يكون هنالك نجم نرى بجانبه نجماً آخر وقد يكون هذان
    النجمان بعيدين عن بعضهما جداً، وليس بينهما أي علاقة أو قوى جذب، إنما فقط
    الذي يصلنا هو الإشعاع، وقد يكون بعض هذه النجوم مات واختفى، وبعضها لا
    زال موجوداً، فجمعيها الله أعلم بمواقعها الحقيقية.
    ولذلك عندما أقسم الله بالنجوم لم يقل: (فلا أقسم بالنجوم) (فَلَا أُقْسِمُ
    بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ، وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ،
    إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ، فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ) [الواقعة: 75-78].
    إذاً النجوم التي اعتبرها العرب قديماً، وبعض الحضارات القديمة بروجاً،
    ليست هذه التي يتحدث عنها القرآن، فعندما قال الله تبارك وتعالى:
    (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا) لا يقصد هذه البروج
    التي لا يوجد أي صفة علمية لها، إنما يقصد الله تبارك وتعالى * والله أعلم *
    الأبنية الكونية وهي التي ما يتحدث عنها العلماء اليوم.
    يتحدث العلماء اليوم عن جدار عظيم بطول 500 مليون سنة ضوئية، ويتحدثون عن
    جسور كونية هائلة تمتد لمئات الملايين وأحياناً لآلاف الملايين من السنوات
    الضوئية، ويتحدثون عن بناء كوني مبهر، فهنا يتجلى قول الحق تبارك وتعالى:
    (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا
    سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا ) بل إن الله تبارك وتعالى أقسم بهذه السماء
    فقال: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ ) [البروج: 1].
    إن هذا البناء الكوني، وهذه الأبراج الكونية عظيمة جداً، ومع أن العلماء لا
    يتحدثون اليوم عن بناء متكامل (برج متكامل) إنما يتحدثون عن أعمدة، وجسور،
    وجدران، وقد يكتشفون حديثاً أو بعد مدة أن في الكون أبنية كل بناء يشبه
    البرج في بناءه وهندسته وارتفاعه، وسوف يكون بذلك القرآن أول كتاب يتحدث عن
    هذه الأبنية الكونية العظيمة في قوله تعالى: (تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ
    فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا ).
    اكتشف العلماء حديثاً بناء كونياً عظيماً يبلغ طوله 200 مليون سنة ضوئية،
    ويتألف هذا البناء الذي يدعى Lyman من عدة مجرات تصطف على خطوط تشبه البناء
    الهندسي الجميل، وبين هذه المجرات هناك فقاعات من الغاز الكوني يبلغ قطر
    كل منها بحدود 400 ألف سنة ضوئية، أي ضعفي طول مجرة الأندروميدا!
    هذه الفقاعات تشكلت بنتيجة انفجار النجوم، ويقول العلماء إن هذه الفقاعات
    سوف تقوم بتشكيل نجوم أخرى لاحقاً. ويقول الباحث "رويسوكي ياماوتشي" من
    جامعة توهوكو إن أي جسم بهذا الحجم والكثافة هونادر الحصول حين تكوّن الكون
    في الماضي.
    ويحاول العلماء اكتشاف المزيد من البنى الكونية، ولديهم إحساس بأن هذا
    الكون هو عبارة عن مجموعة من الأبنية الضخمة! إن هذا البناء تشكل بعد نشوء
    الكون بـ 2000 مليون سنة، وقد تم اكتشاف هذه البنية الضخمة بواسطة تلسكوبي
    سوبارو وكيك.

    اكتشف علماء من أستراليا وتشيلي مجموعة مجرات جديدة تبعد بحدود 10800 مليون
    سنة ضوئية، ويقولون إن المجرات التي شاهدوها تمثل شكل الكون قبل 10800
    مليون سنة، وكما نعلم فإن السنة الضوئية هي ما يقطعه الضوء في سنة كاملة،
    علماً بأن الضوء يسير بسرعة تقدر بـ 300 ألف كيلو متر في الثانية، وبالتالي
    يقطع في سنة واحدة 9.5 تريليون كيلو متر، أي أن السنة الضوئية هي 9.5
    تريليون كيلو متر.
    ما هو الهدف من ذكر هذه الحقائق الكونية؟
    لماذا ذكر الله تبارك وتعالى حقيقة البناء الكوني: هل لمجرد حب المعرفة؟ أم
    هناك هدفاً عظيماً من وراء هذه الحقيقة؟ يقول تبارك وتعالى مذكراً عباده:
    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ) تأملوا معي هذا الخطاب للناس
    جميعاً مهما كانت عقيدته أو لغته، الخطاب هنا ليس للمؤمنين فحسب بل يشمل
    الناس جميعاً: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي
    خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) [البقرة:
    21]، والسؤال: ما هو الدليل على أن الله تعالى هو قائل هذه الكلمات؟
    يأتيك الدليل مباشرة: (الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا)وبالفعل
    يقول العلماء إن الأرض ممهدة ومفروشة بطريقة دقيقة جداً تصلح للحياة بعكس
    القمر مثلاً، القمر غير صالح للحياة على الإطلاق بسبب الفوهات الكثيرة فيه،
    وبسبب الحفر والجبال والوديان والشقوق التي فيه. ثم يقول تبارك وتعالى في
    الآية التالية: (وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى
    عَبْدِنَا) أي إذا كنتم في شك من هذا القرآن: (فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ
    مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ
    صَادِقِينَ، فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ
    الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ)
    [البقرة: 22-23]، فهذه الحقائق الكونية التي أودعها الله في كتابه هي أصدق
    دليل في هذا العصر على صدق هذا الكتاب وأن الله تعالى قد رتبه بطريقة لا
    يمكن لأحد أن يأتي بمثلها.
    وخلاصة القول:
    ذكر القرآن حقيقة البناء الكوني الذي اكتشفه العلماء حديثاً، وذكر حقيقة
    الجاذبية الأرضية وفائدتها وأهميتها في استقرار البشر، وهي أمر لم يكتشف
    إلا في العصر الحديث، وذكر كذلك حقيقة البروج الكونية وهي ما يتحدث عنه
    العلماء اليوم، وأكد أنه لا فراغات أو فجوات أو فروج في السماء، وهو ما
    يؤكده العلماء اليوم... وهكذا حقائق لا تُحصى تأتي جميعها لتشهد على صدق
    هذا القرآن وصدق رسالة الإسلام.
    ونقول لكل من لم يقتنع بعد بإعجاز القرآن العلمي: ماذا نسمي هذه الحقائق
    السابقة؟ هل نسميها إعجازاً أم أنها كلام عادي؟ عندما يصف القرآن السماء
    بكلمة (بناء) ويأتي العلماء في القرن الحادي والعشرين ليطلقوا الكلمة ذاتها
    على الكون أي كلمة Building أي (بناء)، ماذا نقول عن هذا التطابق الكامل؟
    هل يمكن لإنسان عاقل أن يصدق أن هذا التطابق جاء بالمصادفة؟! إن هذا
    التطابق هو دليل مادي ملموس على أن القرآن نزل ليكون صالحاً لكل زمن ومكان،
    وهو صالح لعصرنا هذا ويخاطب علماء العصر بلغتهم: لغة الحقائق العلمية، فهل
    تقتنع معي يا صديقي الملحد بأن هذا القرآن هو الحق؟ إذاً استمع معي إلى
    هذا البيان الإلهي العظيم: (وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآَنُ أَنْ يُفْتَرَى
    مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ
    وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ * أَمْ
    يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ
    اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * بَلْ
    كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ
    تَأْوِيلُهُ كَذَلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ كَيْفَ
    كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ * وَمِنْهُمْ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ
    مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِينَ * وَإِنْ
    كَذَّبُوكَ فَقُلْ لِي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنْتُمْ بَرِيئُونَ
    مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ) [يونس: 37-41].
    -----------------------


    الشهاب الثاقب

    آية من آيات الخالق عز وجل
    نتأمل حقيقة من الحقائق الكونية ونحمد الله تعالى أن جعل الغلاف الجوي
    حافظاً لنا من هذه الشهب التي تضرب الأرض في كل ثانية، ومع ذلك لا نكاد نحس
    بها، لنتأمل....



    يقول تعالى: (إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ
    ثَاقِبٌ) [الصافات: 10]. لماذا سمَّى الله هذه الأجسام التي تخترق جو الأرض
    بالشهب الثاقبة، وماذا تثقب؟ وهل تتطابق هذه الصفة مع ما كشفه العلماء
    حديثاً من أسرار حول الشهب التي تخترق الغلاف الجوي وتحترق على حدوده؟
    إن الإنسان العادي الذي يراقب السماء يرى جسماً يلمع فجأة في السماء ثم
    يختفي، وبالتالي لا يمكن له أن يصف هذا الجسم إلا إذا درسه دراسة علمية
    صحيحة. وحديثاً تبين للعلماء أن الشهب ما هي إلا حجارة تسبح في الفضاء فإذا
    ما اقتربت من الغلاف الجوي للأرض حاولت اختراقه ولكن الغلاف الجوي يتصدى
    لها ويحدث احتكاك كبير ينتهي بتبدد هذه الشُّهب واحتراقها كما يلي:
    عندما يدخل النيزك غلافنا الجوي يخترق الهواء بسرعة عالية جداً وهذه السرعة
    كافية لتسخين الهواء لدرجات حرارة عالية وكافية لتبخير جزء من النيزك
    وبالتالي انتشار حرارة كبيرة نرى أثرها من خلال الومضة التي يصدرها النيزك
    قبل تفتته وتبدده وذوبانه.
    كذلك كلمة (ثاقب) تشير إلى السرعة الهائلة التي يسير بها هذا الشهاب، وقد
    تبين بالفعل أن تسبح بسرعات كبيرة جداً في الفضاء. وتقول الدراسات إنه في
    كل يوم هناك 1000 طن من النيازك تسقط على الأرض ومعظمها بحجم ذرات الغبار
    الشهاب الثاقب هو عبارة عن حجر مثل هذا يسير في الفضاء بسرعات هائلة وفجأة
    يقترب من الأرض ولكن الغلاف الجوي يكون له بالمرصاد، وتصوروا لو أن حجراً
    بهذا الحجم سقط على رؤوسنا فجأة ماذا ستكون النتيجة؟؟ ويؤكد العلماء إن
    معظم الأحجار التي تصطدم بالغلاف الجوي بحجم الحصى، وهو ما يسمى بالحاصب،
    فهل ندرك بعد هذه الحقائق معنى قوله تعالى: (أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي
    السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ
    نَذِيرِ) [الملك: 17].
    وهنا نود أن نقول إن صفة (ثاقب) التي أوردها القرآن قبل أربعة عشر قرناً،
    هي صحيحة جداً من الناحية العلمية، لأن السرعة التي يتحرك بها هذا الشهاب
    تكفي لثقب أي مادة مهما كانت صلبة!! وهذه المعلومة لم يكن أحد يعرفها زمن
    نزول القرآن. فلو فرضنا أن القرآن كلام بشر لكان الأجدر به أن يصف الشهب
    بالمضيئة وليس بالثاقبة!

    ولو أن هذه الشهب هبطت على الأرض لأحرقتها، لأن الأرض تتعرض كل يوم لملايين
    الشهب، ولكن الله جعل السماء سقفاً محفوظاً ونحن غافلون ومعرضون عن هذه
    المعجزة المبهرة والآية العظيمة، ولذلك قال تعالى: (وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ
    سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آَيَاتِهَا مُعْرِضُونَ) [الأنبياء: 32].
    إن هذه النيازك تسلك مسارات معقدة في الفضاء حول الشمس، وتسبح بنظام مذهل
    ولولا وجود هذا النظام ما بقينا على وجه الأرض حتى الآن! لأن الحجارة تحيط
    بنا من كل جانب، وتسبح حول الأرض ولكن الله تعالى يصرفها عنا، ويوجهها
    باتجاه الشياطين الذين يحاولون الخروج خارج الأرض للاطلاع على ما تحمله
    الملائكة من أخبار المستقبل.
    وهنا يتجلى قول الله تعالى: (وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا
    وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ * وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ
    رَجِيمٍ * إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُبِينٌ)
    [الحجر: 16-17]. فهذه الآيات العظيمة تتطابق بشكل مذهل مع الحقائق العلمية،
    فالسماء تبدو لنا بواسطة المراصد العملاقة بألوان زاهية وكأن المجرات
    تزينها! والسماء تحوي بروجاً كونية مثل النسيج الكوني الذي يزين السماء وهو
    عبارة عن بلايين المجرات التي تصطف وفق مشهد مهيب وبديع يشهد على عظمة
    الخالق تبارك وتعالى. وقد حفظ الله هذه السماء بواسطة ملاين الشهب التي
    تصطدم يومياً مع غلاف الأرض (سماء الأرض) وتحترق وتحرق معها الشياطين الذين
    يحاولون الصعود خارج الأرض.
    طبعاً نحن لم ندرك بعد حقيقة الشياطين علمياً ولكن قد يأتي ذلك اليوم عندما
    يكتشف العلماء أسراراً كونية جديدة تكشف عن حقيقة الجن والشياطين، ونحن
    كمؤمنين نؤمن بكل ما جاء في القرآن بغض النظر عن الدليل العلمي. ولكن
    الملحد يطلب دائماً الدليل العلمي، ولذلك أودع الله في كتابه هذه العجائب
    لتكون دليلاً على صدق كتاب الله، وحجّة على كل من ينكر صدق رسالة الإسلام،
    والله أعلم.
    ـــــــــــــ



    انفجار نجم في حافة الكون
    في كل لحظة هناك انفجار لنجم يحدث في مكان ما من الكون، ولا يدركها العلماء
    إلا بعد مرور سنوات طويلة عليها، لنقرأ هذا الخبر العلمي والتعليق عليه.
    ....



    في خبر علمي جديد ( حسب CNN ) فقد سجل انفجار ضخم لنجم كان في منتصف طريقه
    نحو حافة الكون، رقماً قياسيا من حيثإمكانية مشاهدة جسم بعيد من الأرض
    بالعين المجردة. والنجم الهرم، الذي كان ضمن مجرة غير معروفة، انفجر
    مُطلقاً حزماً من أشعة "غاما" على بعد 7.5 بليون سنة ضوئية من الأرض، ليبلغ
    سطوع الانفجار الأرض فجرالأربعاء.
    فقد استطاع القمر الصناعي "سويفت" التابع لوكالة علوم الفضاء والطيران
    الأمريكية "ناسا" من رصد الأشعة الناتجة عن الانفجار، بينما قال أحد مديري
    الوكالة، نيلغيريلز: لم يصدف أن شاهدنا سابقا انفجارا بهذا السطوع ومن هذه
    المسافة. وأضاف أن مشاهدته بالعين المجردة كانت واضحة بشكل كافٍ، بينما لم
    يصل "ناسا" أيةتقارير عن احتمال ان يكون هواة الفلك ومراقبة المجرات، قد
    شاهدوا الانفجار الذي دامأقل من ساعة.

    يقول عالم الفلك في جامعة بنسلفانيا ديفيد بوروز: إن اللافت في الحدث ليس
    حجمالانفجار إنما المسافة التي كان يتحرك بها النجم، مضيفاً أنه كان في
    منتصف الطريقإلى حافة الكون. وقد أوضح غيريلز أن النجم كان قبل انفجاره
    أكبر من كوكب الشمس بأربعينضعفاً، كما أن شدة الانفجار أدت إلى تبخر أي
    كوكب قريب منه.
    وتجدر الإشارة إلى أن مسافة 7.5 بليون سنة ضوئية تفوق بكثير أبعد نجم أمكن
    مشاهدته بالعينالمجردة، والبالغ 2.5 مليون سنة ضوئية، علماً أن السنة
    الضوئية تبلغ 10 مليون مليون كيلو متر تقريباً.
    ومن هذا الخبر العلمي يمكن أن نأخذ النتائج التالية:
    1- إن الكون أكبر بكثير مما نتصور، وكلما تصور العلماء أنهم وصلوا إلى حافة
    الكون يكتشفون نجوماً جديدة تجعلهم يعتقدون أن الكون أكبر، ولذلك قال
    تعالى: (لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ
    وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) [غافر: 57].
    2- يقول العلماء إن هذا الانفجار وقع قبل بلايين السنين، ولم يصلنا ضوء
    الانفجار ولم نعلم به إلا مؤخراً، بل إن العلماء لا يمكنهم أن يعلموا أين
    يقع هذا النجم الآن! وهذا يؤكد أن المواقع الحقيقية للنجوم لا يعلمها إلا
    الله تعالى، ولذلك أقسم بها أن القرآن حق، يقول تعالى: (فَلَا أُقْسِمُ
    بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ * وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ *
    إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ) [الواقعة: 75-77].
    3- لقد حدثنا الله عن حقيقة انهيار النجوم بل وأقسم بانهيار النجوم أن
    النبي على حق، ولم يكن أحد يعلم زمن نزول القرآن شيئاً عن انهيار النجوم،
    يقول تعالى: (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى
    * وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى)
    [النجم: 1-4].
    ولذلك يا أحبتي ينبغي علينا كمؤمنين أن نقرأ أي خبر علمي قراءة إيمانية،
    ونستفيد من هذه الأخبار في تطوير مداركنا وتوسيع فهمنا للكون، ليس من باب
    حب المعرفة، بل لأن الله تعالى أمرنا أن ندرس السماء والأرض ونتعمق في
    أسرار الكون لنزداد إيماناً ويقيناً، لأن الغرب لم يستفد شيئاً من هذه
    الحقائق ولن تغن عنه من الله شيئاً، لأن علومه قائمة على الإلحاد. ولذلك
    قال تعالى: (قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا
    تُغْنِي الْآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ) [يونس: 101].
    نسأل الله تعالى أن يجعلنا من أولي الألباب الذين قال فيهم: (إِنَّ فِي
    خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ
    لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا
    وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ
    السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا
    سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [آل عمران: 190-191].
    والنجم إذا هوى
    سقوط نجم


    ------------------

    بحث رائع: الدخان الكوني...
    حقائق جديدة يكشفها لنا العلماء حول الدخان الكوني تأتي لتشهد على صدق هذا
    القرآن، وأن الكلمة التي اختارها القرآن للتعبير عن بداية خلق الكون دقيقة
    علمياً، بينما نجد العلماء يتخبطون في ذلك..



    في هذا البحث تتجلى أمامنا معجزة حقيقية في كلمة واحدة هي كلمة (دُخان)
    الواردة في القرآن الكريم أثناء الحديث عن بداية خلق الكون. وعلى الرغم من
    اعتراض المشككين على هذه الكلمة بحجة أن العلماء يسمون السحب الكثيفة
    المنتشرة بين النجوم يسمونها بالغبار، وهذا هو المصطلح العلمي، إلا أن
    القرآن يثبت يوماً بعد يوم صدق كلماته ودقة تعابيره، وهذا ما سنراه رؤية
    يقينية بالصور الحقيقية بالمجهر الإلكتروني.

    يقول تبارك وتعالى في كتابه المجيد متحدثاً عن بداية خلق هذا الكون، وكيف
    أن السماء كانت في بداية خلقها دخاناً، وأن الله تعالى فصل بين هذه
    السماوات إلى سبع سماوات، يقول تبارك وتعالى: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى
    السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا
    أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ، فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ
    سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا
    وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ
    تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) [فصلت: 11-12]. هذا النص القرآني العظيم
    فيه عدة معجزات علمية لم تتجلى إلا حديثاً جداً.
    فطالما نظر العلماء إلى الكون على أنه مليء بالغبار الكوني، وكانوا كلما
    اكتشفوا سحابة يقولون إن هذه السحابة أو هذه الغيمة تتألف من ذرات الغبار.
    ولكن بعدما تطورت معرفتهم بالكون واستطاعوا إحضار هذه الجزيئات التي كانوا
    يسمونها غباراً كونياً جاؤوا بها إلى الأرض وأخضعوها للتحليل المخبري،
    فماذا كانت النتيجة؟
    يقول العالم الذي أشرف على هذا التحليل في مختبرات وكالة الفضاء الأمريكية ناسا:
    "إن هذه الجزيئات التي كنا نسميها غباراً كونياً لا تشبه الغبار أبداً،
    وإذا أردنا أن نصف بدقة فائقة هذه الجزيئات فإن أفضل كلمة هي كلمة (دخان)
    وباللغة الإنكليزية تعني Smoke

    والعجيب أن هذه الكلمة (Smoke) يضعونها بين قوسين، لأنها كلمة جديدة عليهم
    ولكنها ليست بجديدة على كتاب الله تبارك وتعالى، كتاب العجائب الذي حدثنا
    عن هذا الأمر قبل أربعة عشر قرناً. ولذلك فإن الله تبارك وتعالى عندما
    حدثنا عن هذا الأمر حدثنا بكلمة دقيقة وهي الكلمة ذاتها التي يست****ا
    العلماء اليوم للتعبير عن حقيقة هذا الدخان الكوني.
    ويقول العلماء اليوم بالحرف الواحد:
    إن انفجار السوبر نوفا (انفجار النجوم) والتي تبث كميات كبيرة من الدخان،
    تعطينا حلاً لسر من اسرار الكون ألا وهو وجود كميات ضخمة من الدخان الكوني
    في بدايات نشوء الكون.
    إذاً العلماء يؤكدون أن الكون في بداياته كان مليئاً بالدخان!! أليس هذا ما
    يقوله القرآن في قوله تعالى (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ
    دُخَانٌ )؟!

    طالما تحدث علماء الغرب عن "سحب من الغبار" منتشرة في هذا الكون الواسع،
    ولكنهم أخيراً بدأوا يعترفون أن هذه التسمية ليست دقيقة علمياً، بل إن كلمة
    "دخان" هي الأدق، ولذلك يقولون بعدما اكتشفوا الدخان المنبعث من انفجارات
    النجوم Smoking Supernovae :
    "إن الغبار الكوني هو عبارة عن جزيئات دقيقة من المادة الصلبة تسبح في
    الفضاء بين النجوم. إنها ليست مثل الغبار الذي نراه في المنازل، بل شديدة
    الشبه بدخان السيجارة. إن وجود هذا الدخان الكوني حول النجوم الناشئة
    يساعدها على التشكل، كذلك الدخان الكوني هو حجر البناء للكواكب".
    والآن لنتأمل بعض الصور الحقيقية لجزيئات الدخان الكوني، سواء التي
    التقطتها عدسات مرصد هابل الفضائي، أو التي خضعت للتحليل المباشر تحت
    المجهر الإلكتروني

    هذا الدخان نتج عن انفجارات النجوم، وقد يكون نتج عن الانفجار الكوني
    الكبير في بداية الخلق، ويؤكد العلماء أن حجم السحب الدخانية قد يكون أكبر
    من حجم النجوم في الكون! وهي تسبح بشكل دائم، وهناك احتمال كبير أن يقترب
    هذا الدخان الكوني من رؤوسنا!!
    أي أن العلماء لا يستبعدون أن تقترب منا سحابة دخانية تظلُّ الأرض بل
    وتخترق الغلاف الجوي! والعجيب أن القرآن قد أخبر عن حدوث هذا الأمر وهو من
    علامات الساعة، وأن الله سيكشف هذا الدخان ويمهل الناس لأن الناس وقتها
    سيلجأون إلى الله تعالى، يقول تعالى: (فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي
    السَّمَاءُ بِدُخَانٍ مُبِينٍ * يَغْشَى النَّاسَ هَذَا عَذَابٌ أَلِيمٌ *
    رَبَّنَا اكْشِفْ عَنَّا الْعَذَابَ إِنَّا مُؤْمِنُونَ * أَنَّى لَهُمُ
    الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءَهُمْ رَسُولٌ مُبِينٌ * ثُمَّ تَوَلَّوْا عَنْهُ
    وَقَالُوا مُعَلَّمٌ مَجْنُونٌ * إِنَّا كَاشِفُوا الْعَذَابِ قَلِيلًا
    إِنَّكُمْ عَائِدُونَ) [الدخان: 10-15].

    -----------------------

    بغير عمد ترونها
    هل هناك أعمدة غير مرئية تربط أجزاء الكون وهو ما تحدثت عنه الآية الكريمة؟
    وهل يمكن أن تكون هذه الأعمدة هي قوى الجاذبية؟ لنتأمل....



    يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ
    تَرَوْنَهَا) [الرعد: 2]. وهنا أود أن أتوقف مع كلمة (عَمَدٍ) وهي الأعمدة
    التي تقوم عليها السماء، ولكن ما هي السماء؟ السماء هي كل شيء من فوقنا.
    وتمتد من الغلاف الجوي للأرض حتى آخر مجرة في الكون. والذي ينظر إلى السماء
    من خارج الكون يرى نسيجاً محكماً. هذا النسيج هو عبارة عن بناء لبناته هي
    المجرات!

    فكلّ خيط من خيوطه يمتد لملايين السنوات الضوئية وتتوضع عليه مئات المجرات.
    وجميعها تقوم على قوى الجاذبية التي خلقها الله لضمان تماسك الكون، وعدم
    انهياره، ولذلك نجد في هذه الآية الكريمة معجزتين:


    وسبحان الله! كيفما فهمنا الآية يبقى الإعجاز مستمراً، وهذا يدل على أن هذه
    الآية تنزيل من حكيم خبير: (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ
    مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) [هود: 1]. بينما نجد في الكتب التي كانت
    سائدة زمن نزول القرآن معلومات كونية خاطئة. فقد كان الاعتقاد السائد أن
    الأرض تقوم على سلحفاة أو حوت أو ثور... ولم يكن لأحد علم بوجود أعمدة غير
    مرئية تربط أجزاء الكون وهي قوى الجاذبية

    -----------------



    بناء السماء وزينتها: من معجزات الله في الكون
    ما أكثر الحقائق الكونية التي جاء بها القرآن وأثبتها العلماء يقيناً في
    القرن العشرين والحادي والعشرين، وفيما يلي بعض الحقائق في بناء السماء
    والمادة المظلمة وغيرها...



    ما أكثر الآيات التي تستحق التدبر والتفكر، وما أكثر المعجزات التي جاء بها
    القرآن لتكون دليلاً وشاهداً على عظمة هذا الكتاب، وأنه لا يناقض العلم
    أبداً. ففي زمن نزول القرآن ومنذ أول آية نزلت اعترض الكفار على هذا
    الكتاب! لقد اتهموا النبي عليه الصلاة والسلام بأنه هو من كتب القرآن،
    وقالوا: إن هذا القرآن هو أساطير الأولين، وأن هنالك أناساً علموا النبي
    صلى الله عليه وسلم كيف يكتب هذه الآيات.
    ويصف لنا القرآن هذا الموقف بقول الحق تبارك وتعالى على لسان المشركين:
    (وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ
    بُكْرَةً وَأَصِيلًا) [الفرقان: 5]، وهنا نتساءل: كيف ردّ القرآن عليهم
    هذا القول؟ وكيف أقام عليهم الحجة، لقد أمر الله تبارك وتعالى نبيه أن يقول
    لهم (قل) يعني قل يا محمد: (قُلْ أَنْزَلَهُ الَّذِي يَعْلَمُ السِّرَّ
    فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا) [الفرقان:
    6]، وكأن الله تبارك وتعالى يريد أن يخبرهم بأنهم إذا أرادوا أن يستيقنوا
    بصدق هذا القرآن لا بد لهم أن يدرسوا أسرار الكون، فإذا ما رأوا هذه الآيات
    الكونية ورأوا التطابق الكامل مع آيات القرآن فهذا يدل على أن القرآن كما
    قال الله تبارك وتعالى: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ
    لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا) [النساء: 82].
    فإذا ما وجدنا هذا الكتاب العظيم مطابقاً للعلم فهذا يعني أنه كتاب الله،
    وإذا ما وجدنا فيه التناقضات فهذا يعني أنه من عند غير الله، لأن الله
    تعالى الذي خلق الكون هو أعلم به وأعلم بخلقه ولا يمكن أن يخطئ المولى
    تبارك وتعالى ولكن البشر من الطبيعي أن تجد الخطأ في كتاباتهم.
    وفي آية أخرى أنكر المشركون البعث يوم القيامة، وأنكروا عودتهم للحياة مرة
    أخرى يوم الحساب فقالوا: (أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا ذَلِكَ رَجْعٌ
    بَعِيدٌ) [ ق: 3]. أي لا يمكن أن نعود للحياة، فماذا خاطبهم الله تعالى؟
    قال لهم: (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ
    بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ) [ ق: 6]، والفرج
    كما يقول الإمام القرطبي في تفسيره هو الشق، وقال أيضاً ما لها من فروج أي
    ليس فيها تفاوت ولا اختلاف ولا فتوق، فهي بناء محكم.
    عندما جاء القرن العشرين، رصد العلماء مساحة كبيرة من السماء فوجدوا أن
    هنالك عدداً كبيراً من المجرات تتوضع في هذا الكون ولكن هنالك فراغات كبيرة
    بينها، ووجدوا أن هنالك مناطق من السماء ليس فيها أي مادة، فقالوا إن في
    السماء فروجاً أي مناطق فارغة ليس فيها أي مادة أو أي مجرات أو أي غبار
    كوني أو أي شيء آخر. وهنا حدث تصادم (ظاهري) بين العلم والقرآن، كما زعم
    بعض المشككين في ذلك الوقت، فقد قالوا إن القرآن يقول عن السماء (وَمَا
    لَهَا مِنْ فُرُوجٍ) وها نحن نكشف هذه الفروج في السماء، فالسماء فيها
    فتحات، أو فيها مناطق فارغة وهذا يناقض القرآن، ولذلك فإن القرآن ليس كتاب
    الله تبارك وتعالى.
    عندما نتأمل هذا القول نقول دائماً: أن القرآن هو الصحيح دائماً، مهما تطور
    العلم يبقى القرآن هو الأساس، وهذا ما حدث فعلاً أنه بعد تطور هذه العلوم
    بدأ العلماء يلاحظون أن حركة المجرات في الكون لا تتناسب مع حساباتهم،
    فالمجرة التي رصدوها مثلاً ينبغي أن تسير بسرعة معينة حسب بعدها والحسابات
    والمجرات المحيطة بها، ولكنهم وجدوا أن هنالك مادة تؤثر بشدة على هذه
    المجرات فأسموها "المادة المظلمة".

    ولكن على الرغم من ذلك اعترض بعض المشككين وقالوا: إن نظرية المادة المظلمة
    هي مجرد نظرية، لم يتم إثباتها لأن العلماء يقولون إن هذه المادة لا يمكن
    أن ترى، ولا يعرفون ما هي طبيعتها فهي مادة مجهولة بالنسبة لهم، وقال هؤلاء
    المشككون: إن هذه مجرد نظريات..
    ولكن وأخيراً وفي منتصف العام 2007 تمكن العلماء من التقاط صورة للكون
    وصوروا هذه المادة المظلمة. ويقول علماء وكالة ناسا الأمريكية للفضاء: إن
    هذه الحلقة من المادة المظلمة هي حلقة ضخمة جداً يبلغ طولها أو قطرها اثنان
    ونصف مليون سنة ضوئية ونحن نعلم أن الضوء يسير بسرعة 300 ألف كم في
    الثانية الواحدة، والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة
    كاملة عندما يسير بهذه السرعة الكبيرة 300 ألف كم في الثانية الواحدة.
    فتأملوا معي كم يقطع هذا الضوء خلال 2.5 مليون سنة، إنه يقطع مسافة هائلة
    جداً هذه مجرد حلقة صغيرة من المادة المظلمة كشفها العلماء وصوّروها
    بأجهزتهم حديثاً. وهنا تتجلى أمامنا حقيقة جديدة هي أن الكون عبارة عن بناء
    محكم، وأن الله تبارك وتعالى قد أحكم بناء هذا الكون ووزع المادة فيه
    بنظام دقيق جداً.

    يقول العلماء إن معظم مادة الكون هي المادة المظلمة، وتشكل المادة المظلمة
    مع الطاقة المظلمة بحدود 96% أو أكثر بقليل، والمادة العادية التي نعرفها،
    مثل المجرات الدخان الكوني، الغبار الكوني، المذنبات، الكواكب، النجوم، هذه
    لا تشكل إلا أقل من 4 % ومعظمها لا يرى لأنها نجوم ومجرات بعيدة خافتة لا
    تكاد تُرى، ويقولون إن كل ما نراه من الكون هو أقل من 1 % ولذلك فإن الله
    عز وجل عندما أكد لهؤلاء المشككين أن هذا القرآن هو قول رسول كريم ماذا قال
    لهم؟ يقول تعالى: (فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ * وَمَا لَا
    تُبْصِرُونَ * إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ) [الحاقة: 38-40] فالله
    تبارك وتعالى يستخدم آياته الكونية ويقسم بها على أن هذا القرآن هو كلام
    الله رسول كريم وليس قول بشر كما يدعي هؤلاء.
    لقد حدثنا الله تبارك وتعالى عن السماء في كثير من آيات القرآن: (اللَّهُ
    الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ
    الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ
    قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا) [الطلاق:
    12]. ويقول أيضاَ: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ
    فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا
    أَتَيْنَا طَائِعِينَ) [فصلت: 11]. ويقول أيضاً: (وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ
    الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ
    الْعَلِيمِ) [فصلت: 12].
    وهنا لاحظ العلماء حديثاً جداً أيضاً أن هذه المجرات متوضعة عبر المادة
    المظلمة التي لا ترى ولكنها مادة قوية وشديدة وتتحكم بتوزع المجرات في
    الكون، أي أن المادة المظلمة غير المرئية تتحكم بما هو مرئي في الكون، وهنا
    قد نجد إشارة إلى أن هذه المادة قد تكون هي السماء التي حدثنا الله عنها،
    لأن الله تبارك وتعالى يقول: (وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا
    بِمَصَابِيحَ) [الملك: 5]، والعلماء يقولون إن المادة المظلمة تملأ الكون،
    وهذه النجوم والمجرات والنجوم البعيدة اللامعة هي مثل المصابيح المعلقة،
    يسمونها في اللغة الإنكليزية Flash-Lights أي مصابيح كاشفة تكشف ما حولها
    من دخان وغبار وغير ذلك.
    والشيء الآخر أنهم وجدوا طرقاً في هذه السماء، فقد وجدوا أن المادة المظلمة
    تنتشر على شكل طرق، أي أنها ليست مادة مسمطة أو كتلة واحدة، بل هي محبوكة
    على شكل طرق، أو على شكل نسيج، وهنا تتجلى معجزة القرآن أيضاً عندما حدثنا
    عن هذا الأمر فقال تبارك وتعالى: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ)
    [الذاريات: 7]وبعض المفسرين فسر هذه الآية بقوله: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ
    الْحُبُكِ) أي ذات الطرق، وفعلاً يقول العلماء وبالحرف الواحد: (إن المادة
    المظلمة تنتشر على شكل طرق تتخلق فيها المجرات وتجري أشبه بطرق سريعة في
    مدينة مزدحمة

    ولذلك فإن هذه المادة المظلمة قد تكون هي السماء التي حدثنا عنها القرآن،
    والتي خاطب الله تبارك وتعالى بها الناس على لسان نبيه نوح عليه السلام
    عندما قال: (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَوَاتٍ
    طِبَاقًا * وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ
    سِرَاجًا) [نوح: 15-16] فسيدنا نوح يحدثنا عن سبع سماوات، والقرآن دقيق في
    هذه الآية، عندما قال: (أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ) لأننا لا يمكن أن
    نرى هذه السماء رؤية مباشرة، إنما نستطيع أن نراها من خلال الحسابات
    والأرقام والأجهزة ونستطيع أن نعرف كيف تم بناؤها، كما قال تعالى:
    (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا)
    تأملوا كلمة كيف، أي: أيها الإنسان ابحث في الكيفية التي تمت فيها بناء هذه
    السماء (كَيْفَ)، وهذا النداء الذي أطلقه القرآن قبل أربعة عشر قرناً
    يطبقه اليوم علماء الغرب وهم لم يقرؤوا القرآن.
    ففي بحث علمي حديث لثلاثة من كبار الباحثين والذي نال جائزة (كارفورد) لعام
    2005 وأطلقت هذا البحث الأكاديمية السويدية للعلوم يقول فيه الباحثون: (إن
    هذا الكون يظهر غنىً في البناء) أي ليس هو مجرد بناء، بل هو أكثر من بناء
    حتى، من الذرة إلى المجرة إلى الكواكب إلى الغبار الكوني إلى كل شيء في هذا
    الكون تم بناؤه بإحكام عجيب، وهذا ما قاله القرآن عندما أمرنا أن ننظر
    ونتفكر. وخرجوا بن
    avatar
    المدير العام
    mo7med
    mo7med

    الجنـــــــــــس : ذكر
    برجـــــك : القوس
    عدد المساهمات : 265
    نقــــــاط : 764
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/05/2011
    العمر : 27
    العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالب مدمن انترنت
    المزاج : كووول

    رد: بعض صور الاعجاز العلمي للقرأن الكريم ..واعجازات اخرى بين القران والعلم

    مُساهمة من طرف المدير العام في السبت مايو 19, 2012 8:39 pm



    [center]تــــــــــــــابـــــــــــــــع
    ------------------

    هذه تكملة الموضوع



    لكسوف الشمس
    [size=25]يقول
    تعالى: (الشمس والقمر بحسبان) أي أن الشمس والقمر يسيران وفق نظام محسوب
    ودقيق ولا يختل حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وظاهرة كسوف الشمس هي دليل
    على دقة النظام الكوني
    [/size][size=25]....
    [/size]إنها ظاهرة كونية تشهد على دقة النظام الكوني الذي أحكمه الخالق تبارك وتعالى وقال فيه: (وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ * عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ)
    [الرعد: 8-9]. إنها ظاهرة كسوف الشمس التي تحدث باستمرار عندما يحجب
    القمر ضوء الشمس أثناء مروره أمامها. ولذلك فإن تأمل الصور التي تنتج عن
    الكسوف هو نوع من أنواع العبادة والتفكر في خلق الله تعالى
    [size=25]!
    [/size]يقول عز وجل: (الَّذِينَ
    يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ
    وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا
    خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
    )
    [آل عمران: 191]. فالتفكر في خلق الكون يدعو المؤمن لليقين بأن الله
    تعالى لم يخلق هذا الكون باطلاً وعبثاً، بل هناك نظام دقيق ومحسوب، ويدعوه
    أيضاً لليقين بعذاب الله فيدعو: (
    فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ
    )، وربما يكون تفكر ساعة خير من عبادة سنة .... والله أعلم
    [size=25]----------------------------------
    [/size]الحروف المميزة في القرآن ... هل ستبقى سراً غامضاً؟
    أول
    شيء يصادفك في القرآن الكريم بعد سورة الفاتحة هي حروف مقطعة (الم):
    الألف واللام والميم، هذه الحروف الثلاثة حيرت المفسرين، فما هو معناها،
    ولماذا أودعها الله في كتابه؟ لقد كانت هذه الحروف موضع تشكيك عند كثير من
    المستشرقين، حيث بذلوا محاولات للتشكيك بكتاب الله تعالى من خلال الطعن
    في هذه الحروف ويدّعون أنها حروف لا معنى لها
    [size=25].
    [/size]والسؤال:
    هل جاء العصر الذي تنكشف فيه أمامنا أكثر أسرار القرآن غموضاً؟ وهل يمكن
    لهذه الحروف أن تخفي وراءها معجزة كبرى تذهل البشر، وتثبت للعالم أن هذا
    القرآن هو كتاب الله تعالى؟ هل يمكن أن تخاطب هذه الحروف علماء الغرب
    بلغتهم لغة الأرقام وتقنعهم بأن الإسلام هو دين العلم والإقناع في عصر
    الأرقام الذي نعيشه اليوم؟

    [size=25]=========================
    [/size]معجزة السبع المثاني
    الحمد لله الذي
    أنزل هذا القرآن وجعله معجزةً لكلِّ زمان ومكان, وأودع فيه أسرارًا لا
    تُحصى جاء عصر الأرقام ليكشف أمامنا جزءًا منها, لنزداد إيمانًا ويقينًا
    بهذا الإله الرحيم, ونزداد حبًّا لمن أُنزِلَ عليه القرآن صلى الله عليه
    وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا
    .
    هذا هو الرسول الكريم عليه
    الصلاة والسلام يحدثنا عن أعظم سورة في القرآن: إنها أُمُّ الكتاب, وهي
    السَّبْعُ المثاني, وهي سورة الفاتحة, حتى إن الله تعالى قدَّم ذكرها على
    ذكر القرآن بخطابه للحبيب الأعظم , فقال:
    (ولقد آتيناك سبعاً من المثاني والقرآن العظيم) [الحجر15/87
    ].
    إنها السورة التي لا
    تَصِحُّ الصلاة إلا بها, فلا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب, وهي السورة
    التي وضَعَها رَبُّ العزَّةِ سبحانه في مقدمة كتابه لِعِظَم شأنها, واختار
    لآياتها الرقم (7), فجعلها سبع آيات
    .
    ونتساءل بعد كل هذا: هل
    يوجد وراء هذه السورة معجزة عظيمة هيَّأها البارئ عزَّ وجلّ لمثل عصرنا
    هذا؟ عندما تحدَّى اللهُ تعالى البشر جميعًا أن يأتوا بسورة مثل القرآن,
    فهل وَضعَ في هذه السور براهين مادية على ذلك؟ كيف يمكن لهذه المعجزة أن
    تخاطب البشر جميعًا على اختلاف لغاتهم ومعتقداتهم؟

    في هذا البحث العلمي سوف تتراءى
    أمامنا معجزة حقيقية بلغة يفهمها كل البشر: إنها لغة الأرقام التي لا يمكن
    لأحدٍ أن يجحدها. ولكن: لماذا جاءت هذه المعجزة الرقمية في عصرٍ كهذا؟ من
    عظمة المعجزة الإلهية لكتاب الله أنها مناسبة لكل العصور, ونحن الآن نقف
    على بداية القرن الواحد والعشرين, وقد بلغت لغة الأرقام آفاقًا واسعة لم
    تبلغها من قبل, فأصبحت لغةُ العلم والإقناع هي لغةَ الرقم, حتى إن أي بحث
    علمي لا يرقى لمستوى اليقين إلا إذا دُعم بالنتائج الرقمية الثابتة. كما
    لا يخفى على أحد التطور الكبير الذي يشهده عصرنا فيما يسمَّى بالتكنولوجيا
    الرقمية (الإنترنت, الكمبيوتر, الاتصالات الرقمية
    ...).
    إن فكرة هذا البحث بسيطة
    للغاية, فسورة الفاتحة هي عبارة عن بناء محكم من الكلمات والأحرف, وقد
    قُمنا بدراسة هذا البناء رقميًّا, فتبيَّن بما لا يقبل الشك أن أساس هذا
    البناء المذهل يقوم على الرقم (7). وهذا أمر بديهي, لأن الله تعالى هو
    الذي سمَّى هذه السورة بالسَّبْع المثاني, فنحن لم نأت بشيءٍ من عندنا, بل
    كل ما فعلناه هو اكتشاف علاقات رقمية موجودة أصلاً في هذه السورة
    !
    إن المرجع لهذا البحث هو
    القرآن الكريم (بالرسم العثماني ورواية حفص عن عاصم), وبما أن كلمات وأحرف
    هذا القرآن ثابتة جاءت الحقائق الرقمية ثابتة أيضًا, هذه الحقائق المذهلة
    هي دليل قوي جدًا في هذا العصر على إعجاز القرآن, وأن الله تعالى قد حفظ
    كل حرفٍ فيه إلى يوم القيامة, فهو القائل:
    (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: 15/9
    ].
    كما أن هذه الحقائق
    الرقمية الثابتة تُعتبر برهانًا ماديًا على استحالة الإتيان ولو بسورة مثل
    القرآن, وهنا نتذكّر قول الحقّ سبحانه وتعالى:
    (وَإِن
    كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ
    بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ
    كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ
    فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ
    أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ)
    [البقرة: 2/23ـ24
    ].
    ولولا الأهمية القصوى لهذا
    الرقم لم نجده يتكرر كثيرًا من حولنا, فمنذ بداية خلق الكون اختار سبحانه
    وتعالى الرقم (7) ليجعل عدد السماوات سبعًا, حتى الذرَّة التي هي الوحدة
    الأساسية للبناء الكوني تتألف من سبع طبقات إلكترونية, أيام الأسبوع سبعة,
    السجود على سبعة أَعْظُم, الطواف (7) أشواط, وكذلك السعي بين الصفا
    والمروة... وأشياء يصعُب حصرُها... حتى جهنم التي أعدَّها الله تعالى لكل
    من لا يؤمن بهذا القرآن لها سبعة أبواب. واليوم عندما نكتشف النظام المذهل
    القائم على هذا الرقم في أعظم كتاب ـ القرآن ـ ألا يدل هذا دلالة واضحة
    على أن خالق السماوات السبع هو نفسُه مُنزِّل القرآن؟ أنزله بعلمه وقدرته
    وقال فيه مخاطبًا البشر جميعًا:
    (أََفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً) [النساء: 4/82
    ].
    وسوف نشاهد كيف نظَّم
    الله جل وعلا كل حرف وكل كلمة وكل آية في سورة الفاتحة بنظام مُحكََم
    ومتكامل. فالله تبارك وتعالى هو الذي جعل هذه السورة سبع آيات، وهو الذي
    سماها بالسبع المثاني، وهو الذي أحكم حروف اسمه فيها بشكل يتناسب مع
    تسميتها، فجاء عدد حروف لفظ الجلالة
    (الله) ـ أي الألف وللام والهاء ـ في هذه السورة مساوياً بالتمام والكامل (49) حرفاً، أي سبعة في سبعة
    !!
    حتى إن حروف (الم) ـ الألف واللام والميم ـ جاءت في هذه السورة بنظام مذهل يقوم على الرقم سبعة، وكذلك حروف (الر).
    ولو بحثنا في هذه السورة عن الحروف المشدَّدة لوجدنا عددها (14) حرفاً،
    أي سبعة في اثنان، ولو أحصينا عدد النقط في هذه السورة لرأينا بالضبط (56)
    نقطة، أي سبعة في ثمانية، ولو درسنا تركيب سورة الفاتحة لوجدنا أنها
    تركيب أساساً من (21) حرفاً أبجدياً، أي سبعة في ثلاثة، وهنالك سبعة أحرف
    لم تُذكر في هذه السورة، وهكذا علاقات لا تكاد تنتهي جميعها ترتبط مع
    الرقم سبعة ومضاعفاته
    .
    ويمكن القول: لولا الأهمية
    البالغة للرقم سبعة لم يكن الله عز وجل ليسمِّي هذه السورة بالسبع
    المثاني! وقد تشير كلمة (المثاني) إلى التثنية والتكرار، أي مكررات أو
    مضاعفات الرقم سبعة. وهذا ما سوف نراه فعلاً في هذا البحث، فجميع الأرقام
    الواردة فيه هي من مكررات أو مضاعفات الرقم سبعة
    .
    وأخيراً أسأل الباري سبحانه وتعالى أن يتقبل منا هذا العمل، وأن ينفع به كل من يطلع عليه، اللهم اجعل القرآن شفيعًا لنا يوم لقائك
    -------------------------
    معجزة بسم الله الرحمن الرحيم
    في فقرات
    هذا البحث سوف نرى أن كلمات (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ) قد
    نظمها الله تعالى بطريقة مذهلة يعجز الإنس والجن عن الإتيان بمثلها. وسوف
    يكون طريقنا لإثبات ذلك هو لغة عصرنا هذا ـ لغة الأرقام، وبالتحديد الرقم
    سبعة. فنحن جميعناً نعلم بأن الخالق تبارك وتعالى منذ بداية الخلق خلق سبع
    سماوات ومن الأرض مثلهن، وأنزل هذا القرآن على سبعة أحرف، وقد اقتضت
    حكمته أن تكون أول آية يبدأ بها كتابه هي البسملة. إن هذه الآية تخفي
    وراءها نظاماً شديد التعقيد يقوم على الرقم سبعة
    [size=25]!
    [/size]إن
    وجود هذا الرقم بالذات يدل دلالة قاطعة على أن الذي خلق السماوات السبع
    هو الذي أنزل القرآن، وهنا يفرض السؤال نفسه على كل من لا يصدق بأن القرآن
    هو كتاب من عند الله: هل تستطيع أن تأتي بأربع كلمات مثل (بِسْمِ اللهِ
    الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ)؟

    سوف نرى من
    خلال الأمثلة الرائعة والمذهلة في هذا البحث علاقات رقمية عجيبة متوافقة
    مع الرقم سبعة وغيره من الأرقام الأولية مثل الرقم (11) و (13) و (19).
    وهذا يدل على أن المعجزة لا تقتصر على الرقم سبعة، بل جميع الأرقام لها
    إعجازها في كتاب الله
    [size=25].
    [/size]وسوف
    يلمس القارئ لهذا البحث أننا استخدمنا منهجاً علمياً مادياً في معالجة
    المعطيات الرقمية فلم نقحم أي رقم من خارج القرآن. لم نحمّل النصوص
    القرآنية ما لا تحتمله من التأويل، لم نأت بشيءٍ من عندنا، بل كل البحث هو
    عبارة عن اكتشاف علاقات رقمية موجودة في كتاب الله وخصوصاً في أول آية
    منه. وقد شاءت قدرة الله تعالى وحكمته أن يخبئ في كتابه هذه المعجزة ويؤخر
    ظهورها إلى عصرنا هذا لتكون المعجزة أقوى وأشد تأثيراً
    [size=25].
    [/size]فلو
    فرضنا أن هذه المعجزة قد ظهرت قبل مجيء عصر الأرقام الذي نعيشه اليوم لم
    يكن لها تأثير يُذكر، لذلك يمكن القول بأن مستقبل علوم الإعجاز القرآني في
    القرن الواحد والعشرين سيكون للإعجاز الرقمي، وذلك لأن المعجزة القرآنية
    تتميز بأنها مناسبة لكل عصر من العصور، وعصرنا هذا هو عصر تكنولوجيا
    الأرقام
    [size=25].
    [/size]وسوف
    يرى القارئ أن جميع النتائج الرقمية هي نتائج صحيحة ويمكن التأكد منها
    خلال لحظات قليلة ويمكن لأي قارئ أن يفهمها بسهولة كما يمكن للقارئ أن
    يتناول البحث من أي فقرة شاء لأن فقرات هذا البحث تمت صياغتها بشكل مستقل
    عن بعضها
    [size=25].
    [/size]إن
    المعطيات التي انطلقنا منها وبنينا عليها بحثنا هذا هي معطيات ثابتة
    يقينية لا يعارضها أحد. فالمرجع الذي استخرجنا منه هذه المعجزة هو القرآن
    الكريم برواية حفص عن عاصم والرسم العثماني أو ما يسمى بمصحف المدينة
    المنورة أو المصحف الإمام. وفي هذا المصحف نجد أن أول آية في القرآن هي
    (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ)، رقم السورة حيث نرى هذه الآية هو
    (1) وهي سورة الفاتحة، ورقم هذه الآية هو (1)، عدد كلمات الآية هو (4)
    كلمات، عدد حروف كلمات الآية كما كتبت في القرآن هو (19) حرفاً
    [size=25].
    [/size]أما بالنسبة لتكرار الحروف في الآية فحرف الألف تكرر (3) مرات، وحرف الميم تكرر (3) مرات وحرف النون تكرر مرة واحدة... وهكذا[size=25].
    [/size]وكما
    نرى فإن هذه المعطيات ثابتة ولا ريب فيها ولا ينكرها عالم أو جاهل. وسوف
    نرى أن هذه الأرقام عندما نصفّها بطريقة محددة فإننا نحصل على مئات
    الأرقام وجميعها تأتي من مضاعفات الرقم سبعة أي هذه الأعداد تقبل القسمة
    على سبعة
    [size=25].
    [/size]كما
    نسأله عز وجل أن يجعل في هذا العمل العلمَ النافع، وندعو بدعاء النبي
    الكريم: اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن عين لا
    تدمع، ومن دعوة لا يُستجاب لها
    [size=25].
    ---------------------------------
    [/size]معجزة قل هو الله أحد
    وفي سورة
    الإخلاص نحن أمام سبعَ عشرة كلمة، كل كلمة تتألف من عدة أحرف، عدد أحرف
    هذه السورة هو سبعة وأربعون حرفاً كما رُسمت في كتاب الله تعالى
    [size=25].
    [/size]رقم
    سورة الإخلاص في المصحف هو (112)، وعدد آياتها أربع آيات. هذا كل ما
    لدينا، وسوف ننطلق من هذه المعطيات لنرى كيف رتَّب البارئ عز وجل أحرف
    وكلمات هذه السورة بشكل مذهل. والمنهج المادي للبحث يقتضي دراسة الأحرف
    المرسومة في هذه السورة كما نراها ونلمسها، فالحرف المكتوب نعدُّه حرفاً
    سواء لُفظ أو لم يُلفظ، والحرف غير المكتوب لا نعده حرفاً سواء لُفظ أو لم
    يُلفظ. وبهذه الطريقة سوف نثبت أنه لو تغير حرف واحد فقط من أحرف هذه
    السورة لتعطَّل النظام الرقمي بالكامل
    [size=25].
    [/size]في
    أبحاث الإعجاز الرقمي نتبع طريقة صفّ الأرقام بجانب بعضها حسب تسلسلها في
    القرآن الكريم. وبهذه الطريقة نحافظ على تسلسل كلمات وآيات القرآن. وهذه
    الطريقة ظهرت حديثاً في الرياضيات وخصوصاً ما يسمى بالنظام الثنائي الذي
    تقوم على أساسه التكنولوجيا الرقمية بشكل كامل
    [size=25].
    [/size]إن
    وجود هذه الطريقة في كتاب أُنزل قبل أربعة عشر قرناً حيث كانت وقتها
    الرياضيات بدائية جداً، ليدل على أن القرآن ليس من صنع البشر بل هو كلام
    الله عز وجل القائل: (أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِنْ
    رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْماً مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ
    لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ) [السجدة: 3
    [size=25]].
    -------------------------
    [/size]نجم يهوي في قلب المجرة
    [size=25]رصد العلماء نجماً يهوي في قلب المجرة، وربما نجد إشارة قرآنية رائعة في قوله تعالى: (والنجم إذا هوى) لنقرأ ونتأمل[/size][size=25] ....
    [/size]بدأ
    علماء الفضاء والمجرات في فحص معلومات جديدة قادمة من وسط المجرة التي
    تضم الكرة الأرضية، وهي معطيات أولية قد تلقي مزيداً من الضوء على مركز
    هذه المجرة العملاقة. وشرع العلماء في تحليل تلك المعلومات المثيرة التي
    تم الحصول عليها من مراقبة مستمرة ومدروسة عبر تلسكوب الجوزاء الشمالي
    الضخم الموجود في مرصد بجزر هاوائي الأمريكية في المحيط الهادئ

    وتظهر
    هذه الصور المثيرة نجما يهوي في سحابة كونية بالغة الضخامة موجودة في قلب
    مجرة درب التبانة، ويعتقد العلماء أن الكشوف التي أتت بها هذه الصور
    الجديدة قد تغير الفهم الحالي عن قلب هذا المجرة
    [size=25].
    [/size]وكان
    النجم الغريب الأطوار، المصنف باسم آي أر أس 8 العلمي، في نظر العلماء
    مجرد كتلة غازية متجمعة حتى اقترب منها تلسكوب الجوزاء، حيث أظهرت
    التقنيات البصرية المستخدمة فيه أن هذا الشكل هو لنجم يهوي في سحابة من
    الغاز والغبار الكوني قريبة من مركز المجرة
    [size=25]!!
    [/size]ويعتبر
    الكشف عن هذا النجم بمثابة فتح في جهود فهم طبيعة مركز المجرة من خلال
    معرفة العلماء للكيفية التي تتحرك بها النجوم والغازات الكونية نسبة لبعضها
    البعض، كما أن الدراسة المكثفة لمكونات سحب الغازات والظروف والشروط
    المناخية التي تحيط بالنجم ستعني أن أسلوباً علميا جديداً في البحث عن
    تفاصيل قلب مجرة درب التبانة سيتطور لاحقاً
    [size=25].
    [/size]ومركز
    المجرة يعد في أعين العلماء مكانا غريباً ومثيراً، فمن الممكن مراقبة
    حلقات من الغازات الكونية وهي تدور حول نفسها، وكذلك نجوم ترتحل بسرعات
    عظيمة حول ثقب أسود غاية في الضخامة بالمقاييس الكونية
    [size=25].
    [/size]والمذهل
    في هذا الكشف أن القرآن قد أشار إلى حقيقة سقوط النجوم وتحركها بسرعة
    هائلة، يقول تعالى: (وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ
    وَمَا غَوَى * وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ
    يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى) [النجم: 1-5
    [size=25]].
    [/size]وهذه
    الآية تشير إلى عدة خصائص تتمتع بها كل النجوم، وهي أن جميع النجوم تهوي
    وتتحرك بسرعات كبيرة، وكل النجوم لابد أن تستنفذ وقودها وتتهاوى على نفسها
    وتنفجر، ولذلك فإن كلمة (هَوَى) الواردة في الآية تعبر عن هذه العمليات
    بدقة
    [size=25].
    [/size]ولذلك
    فقد أقسم الله تعالى بهذه الظاهرة الخفية التي لم ندركها إلا مؤخراً على
    أن النبي صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى، بل كل كلمة جاء بها هي وحي
    من الخالق تبارك وتعالى، وكأن الله يريد أن يقول لكل من يشك بصدق رسالة
    هذا النبي الكريم: سوف يأتي زمن تكتشفون فيه ظاهرة سقوط النجوم وسوف تسجل
    مراصدكم هذه الصور لنجم يهوي، فكما أنكم لا تشكّون أبداً في صدق هذه
    الظاهرة الكونية العجيبة، كذلك ينبغي أن تدركوا أن قائل هذا الكلام هو
    الله، الذي أخبركم عن أشياء لم يكن لأحد علم بها زمن نزول القرآن
    [size=25]!
    [/size]ولذلك فإن مثل هذه الأبحاث والدراسات العلمية هي دليل مادي على صدق هذا القرآن وصدق رسالة الإسلام
    [size=25]----------------------
    [/size]ما مصير من يموت على سطح القمر؟
    [size=25]هناك
    سؤال يتردد كثيراً حول مصير من يموت في رحلات الفضاء خارج الأرض وكيف
    سيُبعث يوم القيامة، ونقدم من خلال هذه المقالة إجابة علمية
    [/size][size=25] ....
    [/size]سؤال
    طرحه أحد الإخوة الأفاضل: كيف سيُبعث يوم القيامة من يموت في الفضاء
    الخارجي أو على سطح القمر أو على كوكب آخر فيما لو تمكن الإنسان من الصعود
    إلى الكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية؟

    والجواب أن
    الله تعالى يقول: (مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا
    نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى) [طه: 55]. فهذه الآية تؤكد أن الله خلق
    الإنسان من تراب الأرض وسوف يعيده إليها ميتاً ثم يخرجه من الأرض ليحاسبه
    على أعماله يوم القيامة
    [size=25].
    [/size]ويقول
    أيضاً: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ
    بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ
    تَخْرُجُونَ) [الروم: 25]. وهذه آية تؤكد هذه الحقيقة أيضاً، أي حقيقة
    إخراج الناس من الأرض
    [size=25].
    [/size]وهناك
    آية عظيمة تشير إلى أن الإنسان لابد أن يموت على الأرض ويخرج منها يوم
    القيامة، يقول عز وجل في قصة سيدنا آدم: (قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ
    لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى
    حِينٍ * قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا
    تُخْرَجُونَ) [الأعراف: 24-25]. وهذه الآية تؤكد ثلاث حقائق
    [size=25]:
    1-
    [/size]حياة الإنسان لا تكون إلا على الأرض: (فِيهَا تَحْيَوْنَ[size=25]).
    2-
    [/size]الإنسان لابد أن يموت على الأرض: (وَفِيهَا تَمُوتُونَ[size=25]).
    3-
    [/size]سوف يحيي الله الموتى ويبعثهم من الأرض: (وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ[size=25]).
    [/size]وقد
    يقول قائل: كيف يمكن لمن يموت في الفضاء أن يعود جسده إلى الأرض؟ ونقول:
    إن الفضاء الخارجي يحوي بلايين الأحجار والغبار والدخان الكوني وغير ذلك
    وجميعها عندما تقترب من الأرض فإنها تدخل عبر الغلاف الجوي ولكن من رحمة
    الله تعالى بنا أنها تتبدد وتحترق ولا يدخل منها إلا القليل
    [size=25].
    [/size]وقد
    أثبت العلماء أن الإنسان عندما يموت ويتحلل جسده فإن منطقة صغيرة فيه
    اسمها (عجب الذنب) وهي موجودة في أسفل العمود الفقري، هذه الكتلة الصغيرة
    لا تفنى مهما كانت الظروف. وقد قام أحد العلماء بإجراء اختبار على مادة
    (الجزيئات العضوية) وهي أساس الحياة، حيث عرضوا هذه المادة لأقصى الضغوط
    ودرجات الحرارة فصمدت ولم تتغير، ولم يتمكنوا من تحطيمها، وبالفعل فإن هذه
    المواد تأتي إلى الأرض محملة على النيازك
    [size=25].
    [/size]فقد
    وجد العلماء أن النيازك الساقطة على الأرض تحوي مواد عضوية حية، وهذه
    المواد لم تحترق أثناء احتكاكها مع الغلاف الجوي على الرغم من الحرارة
    الهائلة، وبالتالي نقول: إن البقايا الإنسان الذي يموت في الفضاء تبقى تدور
    حول الأرض ولابد أن تدخل الغلاف الجوي وتعود إلى الأرض وسوف يبعث الله
    هذه البقايا من جديد، لأن الإنسان كما قلنا بعد أن يفنى جسده يبقى جزء
    صغير (عجب الذنب) منه خُلق الإنسان ومنه يُبعث من جديد كما قال النبي صلى
    الله عليه وسلم
    [size=25].
    [/size][size=25]أول
    إنسان يصعد على سطح القمر عام 1969 ويرتدي بدلة واقية من الأشعة القاتلة
    القادمة من الشمس وليتزود بالأكسجين. لاحظوا معي الأرض الجافة والصحراء
    القاحلة على وجه القمر، لا يمكن للحياة أن تبدأ أو تستمر، القمر مليء
    بالحفر، والغبار القمري الخانق، مليء بالجبال والشقوق وله تضاريس متعرجة
    وهو غير ممهد وغير صالح للحياة
    [/size][size=25].
    ----------------------------------------
    [/size]هل تحدث القرآن عن سرعة الضوء
    [size=25]هناك
    آية عظيمة تخفي وراءها إشارة إلى سرعة الضوء التي لم يتوصل العلماء إليها
    إلا حديثاً وهي قوله تعالى: (وإن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدون
    [/size][size=25])....
    [/size]لقد
    وضع رواد الفضاء أثناء رحلتهم إلى القمر عام 1969 مرايا زجاجية على سطح
    القمر، وبواسطة هذه المرايا يرسل العلماء من الأرض شعاعاً ليزرياً لينعكس
    عليها ويعود إلى الأرض، وبعملية حساب بسيطة يمكنهم أن يعرفوا المسافة
    الدقيقة التي تفصلنا عن القمر
    [size=25].
    [/size]إن
    الذي يراقب القمر من خارج المجموعة الشمسية يرى بأن القمر يدور دورة
    كاملة حول الأرض كل 27.3 يوماً، ولكن بسبب دوران الأرض حول نفسها نرى القمر
    يتم دورة كاملة كل 29.5 يوماً
    [size=25].
    [/size][size=25]يدور
    القمر حول الأرض بالنسبة لنا كل شهر دورة كاملة، ولكن بسبب دوران الأرض
    وبنفس الاتجاه أيضاً فإن الشهر يظهر لنا بطول 29.5 يوماً، بينما الحقيقة
    أن القمر يستغرق فقط 27.3 يوماً. والسؤال: ما هي المسافة التي يقطعها
    القمر أثناء رحلته حول الأرض في ألف سنة؟

    [/size]إن
    الفكرة التي طرحها أحد العلماء المسلمين* هي أن الآية الكريمة تشير إلى
    زمنين متساويين، وهذا نوع من أنواع النسبية، يقول تعالى: (وَإِنَّ يَوْمًا
    عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ) [الحج: 47]. إذاً
    لدينا يوم ولدينا ألف سنة، فكيف يمكن أن نساوي بينهما؟ وما هو العامل
    المشترك؟

    يعتبر
    العلماء أن سرعة الضوء هي سرعة كونية مميزة لا يمكن لأي جسم أن يصل إليها
    عملياً، وكلما زادت سرعة الجسم تباطأ الزمن بالنسبة له، ومتى وصل أي جسم
    إلى هذه السرعة (أي سرعة الضوء) توقف الزمن بالنسبة له، وهذا ملخص النظرية
    النسبية

    إن سرعة الضوء في الفراغ حسب المقاييس العالمية هي
    299792 كيلو متر في الثانية، لنحفظ هذا الرقم لأننا سنجده في الآية بعد قليل[size=25].
    [/size]إذا
    سمينا اليوم الذي ذكرته الآية باليوم الكوني (تمييزاً له عن اليوم العادي
    بالنسبة لنا) يمكن أن نكتب المعادلة التالية وفقاً للآية الكريمة
    (وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ
    [size=25]):
    [/size]
    [center]اليوم الكوني = ألف سنة عادية
    إذاً لدينا علاقة خفية بين طول اليوم وطول الألف سنة، فما هي هذه العلاقة الخفية التي أرادها القرآن؟

    [size=25]1-
    [/size]
    حساب طول الألف سنة[size=25]:[/size]

    [center]بما
    أن حساب الأشهر والسنين عادة يكون تبعاً لحركة القمر فإن الشهر بالنسبة
    لنا هو دورة كاملة للقمر حول الأرض. فكما هو معلوم فإن القمر يدور حول
    الأرض دورة كل شهر وبعد 12 دورة يتم السنة، وهكذا في نظام بديع ومحكم حتى
    يرث الله الأرض ومن عليها، فالله تعالى يقول: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ
    عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا) [التوبة: 36


    [size=25]].[/size]

    بعملية
    حساب بسيطة على أساس الشهر الحقيقي نجد أن القمر يقطع مسافة تقدر بـ
    2152612.27 كيلو متر حول الأرض في دورة حقيقية كاملة. وهذه المسافة تمثل
    طول المدار الذي يسير فيه القمر خلال دورة كاملة أي خلال شهر


    [size=25].[/size]

    وإذا أردنا حساب ما يقطعه القمر في سنة نضرب هذا المدار في 12 (عدد أشهر السنة


    [size=25]):[/size]

    [size=25]2152612.27 × 12 = 25831347
    [/size]

    كيلو متر[size=25].[/size]

    وإذا أردنا أن نعرف ما يقطعه القمر في ألف سنة نضرب الرقم الأخير بألف


    [size=25]:[/size]

    [size=25]25831347 × 1000 = 25831347000
    [/size]

    كيلو متر

    [size=25]2- [/size]


    طول اليوم الواحد[size=25]:[/size]

    اليوم هو 24 ساعة تقريباً أما قيمة هذا اليوم يالثواني فتبلغ حسب المقاييس العالمية 86164 ثانية


    [size=25].[/size]

    الآن
    أصبح لدينا قيمة الألف سنة هي 25831347000 كيلو متر وهي تمثل "المسافة".
    ولدينا طول اليوم وهو 86164 ثانية وهذا الرقم يمثل "الزمن


    [size=25]".[/size]

    ولكي ندرك العلاقة الخفية بين المسافة والزمن، نلجأ إلى القانون المعروف الذي يقول


    [size=25]:[/size]

    السرعة = المسافة ÷ الزمن
    لدينا المسافة معلومة، والزمن معلوم


    [size=25]:[/size]

    مدار القمر في ألف سنة (المسافة) = 25831347000 كيلو متر


    [size=25].[/size]

    طول اليوم الواحد (الزمن) = 86164 ثانية


    [size=25].[/size]

    بقي لدينا المجهول الوحيد في هذه المعادلة وهو السرعة، نقوم بتطبيق هذه الأرقام حسب هذه المعادلة لنجد المفاجأة


    [size=25]:[/size]

    السرعة الكونية = 25831347000 ÷ 86164 =


    299792 كيلو متر في الثانية، وهي سرعة الضوء بالتمام والكمال[size=25]!!![/size]

    إذاً
    الآية تشير إشارة خفية إلى سرعة الضوء من خلال ربطها بين اليوم والألف
    سنة، وهذا سبق علمي للقرآن لا يمكن أن يكون قد جاء بالمصادفة أبداً


    [size=25]![/size]

    تساؤلات
    هناك بعض التساؤلات التي يمكن أن تصادف الإخوة القراء بعد قراءة هذا البحث ويمكن أن نلخصها في نقاط


    [size=25]:[/size]

    [size=25]1-
    [/size]

    لماذا اعتبرنا أن هذه الآية تشير إلى سرعة الضوء؟

    [size=25]2- [/size]


    لماذا لم يتحدث القرآن صراحة عن سرعة الضوء؟

    [size=25]3- [/size]


    هل يعني هذا البحث أن الأمر الإلهي يسير بسرعة الضوء؟[co

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 3:24 pm